وفد بلجيكي ومن "أوكسفام" و"أبحاث الأراضي" يعاين الأضرار اللاحقة بالمحميات الطبيعية في طانا

نابلس- "القدس" دوت كوم- عماد سعادة- تفقد وفد من القنصلية البلجيكية ومؤسسة "اوكسفام" ومركز أبحاث الأراضي، اليوم الخميس، الأضرار التي لحقت بالمحميات الطبيعية في خربة طانا التابعة لبلدة بيت فوريك، شرق نابلس، جرّاء ممارسات الاحتلال وعمليات الهدم والاقتلاع المتكرر للمواطنين وممتلكاتهم والموارد الطبيعية في المنطقة.

ورافق الوفد في الجولة رئيس بلدية بيت فوريك عامر خطاطبة، وعضوا المجلس البلدي عوض حنني وسمر الغزال.

يشار إلى أن المحميات الطبيعية في خربة طانا تم إنشاؤها قبل نحو 4 سنوات بتمويل من الحكومتين البلجيكية والبريطانية، عبر مؤسسة أُوكسفام ومركز أبحاث الأراضي.

وعاين الوفد الأضرار التي لحقت بالمحميات، والأشجار التي تم خلعها أ رشها بالمبيدات، ودونوا ملاحظاتهم بهذا الشأن، واستمعوا الى شهادات رئيس بلدية بيت فوريك والمزارعين الذين عايشوا عمليات الهدم والاقتلاع والتخريب.

وبحث الوفد مع ممثلي البلدية آليات إصلاح الخراب في هذه المحميات، ودعم المزارعين من خلال تقديم مساعدات عاجلة، والمتابعة القانونية لهذه القضية من قبل الحكومة البلجيكية.

وتحدث خطاطبة عن أبرز احتياجات الخربة، والمتمثلة في تعبيد الطرق، وفتح الطريق الرئيسي، وحل أزمة المياه والخدمات العامة، وغرس الأشجار الرعوية في المحميات الطبيعية من جديد، وتقديم الخيام والطاقة الشمسية للمزارعين.

وأطلع السكرتير التنفيذي للبلدية ومنسق مركز الدعم القانوني في البلدية الوفد على الملفات والسجلات التي توثق الاعتداءات الإسرائيلية على خرية طابا ومحمياتها الطبيعية للاستفادة منها في المتابعة القانونية.

MANAGEMENT