اليونان تعتزم اختبار حواجز بحرية عائمة لعرقلة وصول المهاجرين

أثينا- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) أعلن وزير الدفاع اليوناني نيكوس باناجيوتوبولوس أن البلاد تعتزم اختبار حواجز بحرية عائمة بحيث تكون عائقا أمام وصول المهاجرين القادمين من تركيا إلى الجزر اليونانية ببحر إيجه، وهو ما أثار حالة من الجدل.

وقال الوزير لمحطة "سكاي" اليوم الخميس :"نريد أن نرى ما إذا كان من الممكن تنفيذها وما إذا كان التنفيذ مجديا"، وذلك بعد يوم واحد من نشر الحكومة مناقصة للمشروع.

ومن المفترض أن يكون الحاجز بطول ثلاثة كيلومترات وبارتفاع نصف متر فوق السطح، ووفقا لبيانات المناقصة، التي تتضمن أيضا تركيب أضواء كاشفة.

وتجدر الإشارة إلى أن العملية، بداية من طرح المناقصة وحتى التنفيذ، ستستغرق شهورا.

وقارنت الصحف اليونانية بين العائق المحتمل وبين المستخدم بالفعل لمنع انتشار التسربات النفطية.

وشكك خبراء في أنه سيمنع المهاجرين بالفعل من الوصول للشاطئ.

وقال مسؤول بخفر السواحل :"لا أفهم كيف سيعيق الحاجز الأشخاص من الوصول إلى اليونان".

وأضاف أنه حتى إذا ما حدث ذلك، فإن السبل ستتقطع بهم في المياه اليونانية وسيتوجب إنقاذهم وفقا للقوانين البحرية.

وحث بوريس تشيشيركوف الناطق باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في أثينا اليونان على مراعاة حقوق الإنسان.

وقال: إن البلاد من حقها حماية حدودها، مطالبا اليونان بإدراك أن "كثيرين من المهاجرين الذين يصلون إلى شواطئها هم بالفعل لاجئون".

وتكافح اليونان لاستيعاب عشرات الآلاف من المهاجرين الذين تتقطع بهم السبل في جزر بحر إيجه. وبدأ الوضع في التدهور سريعا مع ارتفاع عدد القادمين منذ نيسان

ومنذ توليها مهام عملها في تموز، وضعت حكومة رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس المحافظة خططا لتخفيف العبء عبر نقل اللاجئين المقبولين إلى البر الرئيسي، والحد من التدفق الإجمالي، وتسريع عملية ترحيل من يتم رفض طلبات لجوئهم.