أبٌ يخرج يوميا للشارع بفستان زفاف لإنقاذ ابنته

رام الله-"القدس"دوت كوم- بشكلٍ يومي، يشاهد سكّان بلدة تسيقونغ الصغيرة في مقاطعة سيتشوان في الصين، رجلاً في منتصف العمر يخرج إلى الشارع وهو يرتدي فستان زفاف بالإضافة إلى وضعه أحمر الشفاه.

ومن يرى هذا المشهد لأوّل مرّة يدخل في نوبة ضحكٍ وسخرية، فيما من يعرف حقيقة هذا التصرّف فإنّه يتعاطف معه إلى درجة البكاء.

والحقيقة أن الرّجل لديه طفلة مريضة بشدّة، حيث شخّص الأطباء إصابتها بسرطان الدم عندما كان عمرها 4 سنوات.

وقرّر الأب الحزين المكافحة بكلّ الوسائل من أجل إنقاذ حياة طفلته، حيث صرف كلّ ما يملك لعلاجها، واضطر للاستدانة من بعض الأصدقاء، كون الطبابة في الصين تعدّ مكلفة للغاية، ولم يكن علاج الفتاة ممكنًا إلا في عيادة في مدينة تشنغدو المجاورة.

وبحسب ما نقلت وكالة "سبوتنيك" عن موقع "drimtim"، فإنّه وبعد عدة جلسات معالجة كيميائية، سرعان ما عاد المرض مرّة أخرى، وهنا نفدت أموال الوالد ولم يعد بإمكانه تسديد نفقات العلاج. وكانت الديون قد تكدّست عليه، حيث حاول الوالد بعد ذلك طلب المساعدة من بعض المنظمات الإنسانية والمحسنين وحتى الأشخاص الذين يقابلهم في الشارع، وبعد كل ذلك لم تكن الأموال كافية لدفع نفقات العلاج.

بعدها، قرّر الأب اليائس لفت الانتباه إلى المأساة بطريقة أخرى، حيث كان يرتدي فستان زفاف نسائي، ويضع أحمر الشفاه ويخرج بهذا الشكل إلى ساحة المدينة الرئيسية. وكان يحمل ملصقاً كتب عليه أنّه يبحث عن شريك مستعدّ لدفع تكاليف علاج طفلته.

وبعد تعرّف الأشخاص إلى مأساة الرجل، تحوّل إلى بطل، وبدأت الطريقة الغريبة التي اختارها الرجل بإظهار نتائجها.

وتمكن الرجل إلى الآن من جمع حوالي 16 ألف يوان (حوالي 2500 دولار) وبدأت وسائل الإعلام بالكاتبة عن الموقف البطولي للأب وانتشرت قصته عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث بدأ المستخدمون بالتبرع له.

وأكّد الرجل أنّه مستعد لأن يفعل أي شيء لإنقاذ طفلته، وأن اعتبار الآخرين أن ما يفعله هو إهانة بحقه لا يهمه أبداً. وعبر عن استعداده للعمل مدى الحياة لإعادة الديون التي تكدست عليه.

ويأمل الآن بجمع المبلغ المطلوب ليستكمل علاج طفلته الصغيرة، بغض النظر عن الطريقة التي يتبعها لفعل ذلك.