فنلندا تعتزم تيسير الهجرة القائمة على العمل لجذب العمالة الأجنبية

هلسنكي- "القدس" دوت كوم-(شينخوا) قالت وزيرة التوظيف الفنلندية تولا هاتينين، يوم الأربعاء، أن أصحاب العمل يعانون من نقص في الموظفين وأن العمالة الأجنبية مطلوبة لتحقيق إمكانات النمو الحالية.

وذكرت الوزيرة في مؤتمر صحفي عقد بعد ندوة لمجلس الوزراء أن هناك أشخاصا مهتمون بالقدوم إلى فنلندا للعمل، و"لكن العملية بطيئة للغاية".

وخلال الندوة، ركزت الحكومة الفنلندية على الهجرة القائمة على العمل عقب تغيير المهام الوزارية.

ففي بداية العام، تم تحويل مسألة التعامل مع طلبات الحصول على تصريح عمل من مواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي، من وزارة الداخلية إلى وزارة الشؤون الاقتصادية والتوظيف. وكان السبب الرسمي وراء هذا التغيير هو أن القرارات المتعلقة بالهجرة ستكون أقرب إلى ما يحتاجه سوق العمل.

وقالت وزيرة الداخلية ماريا أوهيسالو بعد الندوة إن العمل سيبدأ في إطار التكليف الوزاري الجديد "لجعل فنلندا أكثر جاذبية للهجرة".

ولابد أن يسبق معظم عمليات التوظيف لعاملين من أصحاب الياقات الزرقاء من خارج الاتحاد الأوروبي، تقييم ضروري للتأكد من أنه لا يمكن شغل الوظائف بمواطنين من الاتحاد الأوروبي. ويمكن تعيين الأجانب من مستوى الخبراء دون إجراء التقييمات الضرورية، ولكن الشركات اشتكت بصوت عال من أن عمليات إصدار تصاريح العمل في هيئة الهجرة الفنلندية تستغرق وقتا طويلا.

كما تحدثت الوزيرتان إلى وسائل الإعلام حول التدابير اللازمة للوصول بحلول نهاية الصيف إلى الهدف المتمثل في زيادة قدرها 30 ألف شخص في القوة العاملة. ويبلغ معدل التوظيف في فنلندا الآن 73 في المائة لكن الحكومة تريد زيادته إلى 75 في المائة بحلول نهاية الفترة البرلمانية.