"اليمين الجديد": تأجيل تطبيق السيادة ضربة خطيرة للمستوطنين

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- اعتبر حزب اليمين الجديد الإسرائيلي الذي يتزعمه وزير الجيش نفتالي بينيت، والوزيرة السابقة إيليت شاكيد، أي خطوة لتأجيل تطبيق السيادة على غور الأردن وشمال البحر الميت ومستوطنات الضفة، بمثابة ضربة خطيرة للمستوطنين.

وقال الحزب في بيان له ردًا على التقارير التي تشير إلى أن بنيامين نتنياهو قرر تأجيل خطوة الضم مؤقتًا إلى ما بعد الانتخابات بعد ضغوط أميركية، إن هذا الخيار بمثابة ضربة خطيرة لنصف مليون مستوطن يعيشون في مستوطنات الضفة والأغوار، ويتوقون للسيادة.

وأضاف "نحن أمام فرصة في متناول اليد، يجب أن لا نغمض أعيننا، ويجب أن نطبق السيادة الأسبوع المقبل بدون أن ترف لنا عين".

وطالب الحزب، نتنياهو، بالعمل بحزم وأن يتم التصويت الأسبوع المقبل في الحكومة والكنيست من أجل فرض السيادة. مشيرًا إلى أنه سيقف خلف نتنياهو ويدعمه.