كوبا تشجع على الاستثمار الأجنبي في المنطقة التنموية الخاصة

هافانا- "القدس" دوت كوم- (شينخوا) قال مسؤول كوبي إن المنطقة التنموية الخاصة في ماريل بكوبا، تعد حاليا أحد المحركات الرئيسية للاقتصاد وتهدف إلى جذب نصف مليار دولار أمريكي من الاستثمارات الأجنبية كل عام.

وأضاف نائب مدير المنطقة، يانيت فاسكويز، لوكالة أنباء (برينسا لاتينا) التي تتخذ من هافانا مقرا لها، أن "هدفنا هو أن ننمو. ولن نتخلى أبدا عن هدفنا المحدد المتمثل في جذب 500 مليون دولار أمريكي سنويا، على الرغم من البيئة المعادية"، مشيرا بذلك إلى تشديد العقوبات الأمريكية، التي تمنع الآن وصول سفن الرحلات البحرية القادمة من الموانئ الأمريكية، وتمنع ناقلات الوقود من تزويد الجزيرة، وتحد من عدد الرحلات الجوية بين كوبا والمدن الأمريكية.

تقع المنطقة التنموية الخاصة على بعد حوالي 45 كم غرب العاصمة هافانا، وقد افتتحت قبل سبع سنوات بمشاركة 50 شركة، 27 منها تعمل الآن، وتمثل مشاريع تبلغ قيمتها أكثر من 2.5 مليار دولار.

ومن المتوقع أن تبدأ تسع شركات أخرى عملها في الأشهر القادمة، بما في ذلك مصنع للسجائر من شركة براسكوبا الكوبية البرازيلية المشتركة، ومصنع Unilever Suchel الذي يصنع السلع المنزلية.

وتعتبر الشركات الصينية من بين الشركات الأجنبية التي استثمرت في ماريل، وخاصة في قطاع التكنولوجيا الحيوية، وتنتج أجهزة قياس الغلوكوز وأجهزة الاستشعار الحيوية وأجهزة التشخيص الأخرى.

واتفقت كوبا والصين على التسويق والتوزيع المشترك لعلاجات كوبية متقدمة في السوق الصينية، مثل PPG، وهو دواء طبيعي مشتق من قصب السكر لخفض الكوليسترول، والمكملات الغذائية بريفينوكس.

وفي إطار المنطقة التنموية الخاصة في ماريل، اتفق البلدان أيضا على إنتاج وتسويق علاج تكنولوجي حيوي للسرطان، والعمل على ابتكارات أخرى.

وإجمالا، هناك حوالي 20 دولة تشارك في ماريل، من بينها المكسيك وألمانيا وفيتنام.