هآرتس: "صفقة القرن" محكوم عليها بالفشل لكن موقف اليمين مفاجئ

رام الله - القدس دوت كوم - ترجمة خاصة - اعتبرت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الأربعاء، أن الخطة الأميركية "صفقة القرن" بات محكوم عليها بالفشل، وقد تلقى في سلة المهملات، في ظل رفض الفلسطينيين لها.

وبحسب الصحيفة، فإن بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء سيعمل على تنفيذ الصفقة بما يتماشى مع مصالح إسرائيل، وذلك كخطوات إحادية الجانب. مبينةً أن هذه الخطوات ومنها ضم الأغوار وبعض المستوطنات في الضفة، يمكن أن يتم التراجع عنها في أي اتفاق سلام مستقبلي، وهو أمر مشكوك فيه أيضًا.

واعتبرت أن خطوات الضم للأغوار والمستوطنات ليست جديدة، في ظل الواقع الموجود بالفعل مع التوسع الاستيطاني والسيطرة على الأراضي الفلسطينية. معتبرةً أن الخطوة المفاجئة كانت في قبول أحزاب اليمين بالخطة الأميركية رغم أنها تتخلى عن 70 بالمائة من الضفة لصالح الفلسطينيين.

وأشارت إلى أن أحزاب اليمين كانت تتمسك دومًا برؤية "دولة إسرائيل بأكملها"، والتي تعتبر الضفة الغربية بأكملها ضمن "حدود إسرائيل".

ولفتت إلى أن الخطة برمتها لا زالت قابلة للتفاوض، مشيرةً إلى أن الإدارة الأميركية تتطلع لقبول الفلسطينيين بالمفاوضات من أجلها.

وبينت أنه في حال نفذ نتنياهو وعده بأن يتم الإعلان يوم الأحد المقبل عن تطبيق السيادة في الأغوار وبعض مستوطنات الضفة، فإن ذلك يعني أنه سيتم إنهاء العمل بالنظام العسكري، وبالطبع تعميق الاحتلال.

وقالت "إذا تمت الموافقة على القرار بالفعل، فستكون المستوطنات لأول مرة منذ عام 1967 جزءًا لا يتجزأ من دولة إسرائيل".

ولفتت إلى أن مثل هذه الخطوة ستعمل على تغيير الوضع رمزيًا وقانونيًا، لكنها لا يستبعد أن يتم التنازل والتراجع عنها في المستقبل ضمن اتفاق سلام.