وقفة غضب رفضاً لصفقة القرن في نابلس

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- شهدت مدينة نابلس الليلة الماضية مسيرة ووقفة غضب حاشدة رفضا لصفقة القرن.

وشارك بالمسيرة يتقدمهم قادة العمل الوطني والاسلامي، والذين جابوا ميدان الشهداء والشوارع المحيطة، مرددين هتافات تندد بالولايات المتحدة ورئيسها، وتؤكد رفضهم للصفقة، ومنها: "ما بنخاف ولا بنهاب.. أمريكا راس الارهاب".

وقال عضو المجلس الثوري لحركة فتح تيسير نصر الله، بكلمة للفصائل والمؤسسات، أن الشعب الفلسطيني بدأ معركة إسقاط صفقة القرن، وأن صفقة ترمب "لن تمر إلا على جثثنا".

ووصف الصفقة بانها استعمار جديد، ووعد بلفور جديد، ولا يمكن القبول بها.

وأضاف أن الشعب الفلسطيني لم يناضل ويقدم التضحيات الجسام من أجل أن تكون شعفاط عاصمة لدولته.

وأكد أن الشعب الفلسطيني تعرض لمؤامرات واعتداءات عديدة، لكنه أفشلها، وبقي صامدا فوق أرضه.

وقال: "فلسطين مقبرة الغزاة، وكل المستعمرين كان مصيرهم الرحيل والاندحار والاندثار".

وأشاد بحالة الوحدة الوطنية التي تجسدت في اجتماع رام الله، بحضور كل أطياف الشعب الفلسطيني، وقال: "اليوم نبدأ مرحلة جديدة من وحدتنا الوطنية ومقاومتنا لهذا العدو".

هذا وأحرق المشاركون في ختام الوقفة، تابوتا رمزيا لصفقة القرن، تعبيرا عن أنها ولدت ميتة.