ساعي بريد لم يسلم آلاف الرسائل والطرود لأصحابها وخزن تلالا منها في منزله

رام الله-"القدس"دوت كوم- يواجه ساعي بريد ياباني سابق، احتمال الملاحقة وتحميله المسؤولية، بعدما اكتشفت الشرطة تخزينه تلالا من الرسائل والطرود البريدية في بيته.

وذكرت صحيفة "غارديان"، أن ساعي البريد يبلغ من العمر 61 عاما، وعثرت الشرطة في بيته، بمحافظة كاناغاوا القريبة من العاصمة طوكيو، على 24 ألف رسالة وطرد غير مسلمة لأصحابها، ويرجع أقدمها إلى عام 2003.

وقال المتحدث باسم شرطة كاناغاوا، إنه تمت إحالة الرجل المذكور، إلى النيابة لتحقق معه بتهمة انتهاك قوانين البريد.

وأضاف، أن الساعي، برر تصرفه الغريب هذا، بأنه كان "ينزعج كثيرا" من تسليم الرسائل والطرود.

وأشار المتهم، إلى أنه لم يكن يرغب في أن يعتقد زملاؤه أنه أقل قدرة من الشباب الأصغر سنا.

وفي حال إدانته، سيواجه الرجل عقوبة السجن لأقل من ثلاث سنوات، أو غرامة تصل إلى 500 ألف ين ياباني (4.500 دولار أمريكي).

وفصلت هيئة البريد اليابانية هذا الرجل، عقب اكتشافه أواخر العام الماضي.

وأصدرت بيانا اعتذرت فيه عن عدم تسليم الرسائل والطرود إلى أصحابها، وتعهدت بضمان وصولها إلى وجهاتها المقصودة.