مبادرة "قلم مش دخان" تطلق فعالياتها التوعوية من مدرسة الكندي بنابلس

نابلس– عماد سعادة- أطلقت مبادرة "قلم مش دخان"، ضمن خطتها للحد من ظاهرة تدخين الأطفال دون سن 18 عاماً، أول نشاطاتها التوعوية بالتعاون مع كلية الطب في جامعة النجاح الوطنية ومحافظة نابلس، وذلك في مدرسة الكندي الثانوية للبنين بهدف التوعية بخطورة التدخين ومضاره على الصحة.

وأشارت منسقة المبادرة ومديرة الاعلام في محافظة نابلس هناء حنني إلى أن "قلم مش دخان" قد انطلقت منذ العام الماضي بالشراكة مع (جلوبال شيبرز)، ومحافظة نابلس، والشرطة، والبلدية، والضابطة الجمركية، ووزارات الصحة والتربية والتعليم والتنمية الاجتماعية، وقد استندت إلى قانون منع بيع التدخين لمن هم دون سن 18 عاماً أو تقديم النرجيلة للقاصرين.

وأكدت حنني أنه تم تشكيل لجنة من الجهات المختصة لمحاربة مزودي الدخان والتبغ للقاصرين، وقد عممت هذه اللجنة قرار محافظ نابلس اللواء إبراهيم رمضان على المحلات التجارية والمقاهي والمطاعم وتم اعلامهم بالعقوبات المترتبة على مخالفة القرار.

بدوره، أكد رئيس قسم طب الأسرة والمجتمع في كلية الطب في جامعة النجاح الوطنية الدكتور زاهر نزال أن مشاركة القسم والجامعة في هذا النشاط تأتي من باب منع حدوث الأمراض قبل وقوعها، مشيراً إلى أن القسم لديه العديد من الأنشطة للأطفال والطلاب في هذا المجال.

وأوضح نزال أن هناك نشاطات وأساليب توعوية غير تقليدية يتم استخدامها لجذب انتباه الأطفال للمعلومة والتقيد بها، مشيراً إلى الدور الذي يلعبه طلبة كلية الطب في هذه المبادرة كمحاولة لدمجهم مع مشاكل المجتمع، التي تأتي ضمن مهامهم وتخصصهم بعد التخرج، كي يساعدوا المجتمع في التخلص من هذه الآفات.

وشدد مدير مدرسة الكندي الثانوية عصام دبابسة على أهمية هذه المبادرة، معرباً عن شكره لمحافظة نابلس وجامعة النجاح واللجنة القائمة على المبادرة في إبراز أهم المخاطر التي تنجم عن التدخين، مؤكداً أن المرحلة الثانوية للطلبة هي مرحلة حساسة جداً، ما يستدعي البدء بها لمواجهة هذه الظاهرة.

وناشد دبابسة الأهل والمسؤولين والتجار إلى التصرف بروية وحزم وحذر في التعامل مع الأطفال وتوعيتهم لعدم المضي قدماً في التدخين، ما يحمي أطفالنا ومجتمعاتنا من خسارة الشباب والمال والوقت.

وخلال النشاط عرض فريق المبادرة مجموعة من التجارب العلمية في تأثير الدخان على الرئتين وصحة الانسان، ومدى خطورة النرجيلة والسيجارة الإلكترونية، وغيرها من طرق التدخين.