مسؤولون يتفقدون مسجد شرفات وينددون بحرقه من قبل عصابات " تدفيع الثمن" الاستيطانية

القدس - "القدس" دوت كوم – ندد قياديون فلسطينيون بإقدام عصابات " تدفيع الثمن" الاستيطانية على حرق مسجد بلدة شرفات في القدس وخط شعارات عنصرية على جدرانه تدعو الى قتل وطرد سكان البلدة وازالة المسجد.

جاء ذلك خلال جولة تفقدية للمسجد والبلدة شارك فيها كل من : عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية المهندس عدنان الحسيني والامين العام للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس اللواء بلال النتشة وامين سر المؤتمر عضو المجلس الثوري لحركة "فتح " حاتم عبد القادر ومدير اوقاف القدس الشيخ ابراهيم زعاترة .

واكد الحسني ان هذه الاعتداءات المتكررة والمتواصلة تلقى التشجيع الكبير من المستوى الأمني الإسرائيلي الذي يوفر الغطاء لهذه العصابات لترويع المواطنين والمساس بدور العبادة وتحويل حياتهم الى جحيم ن منددا بهذا الاعتداء الاثم على احد بيوت الله في البلدة .

من جانبه اعتبر النتشة اقدام المستوطنين على حرق المسجد جريمة نكراء ترقى الى مستوى جرائم الحرب ، داعيا الى تشكيل لجان حراسة من المجتمع المحلي لحماية الممتلكات العامة ودور العبادة التي باتت هدفا واضحا للمستوطنين .

بدوره ندد زعاترة باعتداء عصابات "تدفيع الثمن" ، مشيرا الى ان هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها احراق مساجد من قبلها وفي اكثر من محافظة فلسطينية ، مشددا على ان الاعتداء على دور العبادة يعتبرا مسا واضحا وكبيرا بعقيدة المسلمين .

ووعد المشاركون في الجولة التفقدية أهالي البلدة بتوفير كل مكا يلزم من اجل إعادة ترميم المسجد والعمل على تأهيله ليعود كما كان عليه الوضع قبل الاعتداء الاثم ، مشددين على ان هذه الاعتداءات ما كانت لتستمر لولا الدعم السياسي والعسكري والأمني الإسرائيلي لهذه العصابات التي تنشر الخراب والدمار في كل انحاء الوطن .