الشاباك الإسرائيلي يزعم اعتقال فلسطينيين تجسسا لصالح حماس

رام الله - القدس دوت كوم - ترجمة خاصة - أعلن جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك"، اليوم الاثنين، عن اعتقال فلسطينيين يقطنان داخل المدن الإسرائيلية، بتهمة التجسس لصالح حركة حماس.

وبحسب بيان الشاباك، فإن المعتقلين تم اعتقالهما في الثاني من الشهر الجاري، وهما رامي العامودي ورجب دقة. مدعيًا أنه تم تجنيدهما من قبل حماس في غزة للتجسس وجمع معلومات أمنية حول نشاطات الجيش والبنية التحتية له.

وأوضح البيان، أن المعتقلين بالأساس هما من سكان غزة وحصلا على "الجنسية الإسرائيلية".

وأوضح أن العامودي (30 عامًا)، من سكان خانيونس ويعيش في تل أبيب منذ تشرين ثاني/ نوفمبر 2019 وهو ابن أم يهودية وأب مقيم في قطاع غزة، وعاش حياته بالقطاع، ومنذ عامين تجددت العلاقة مع والدته وفي الأشهر الأخيرة عملت والدته على إصدار وثيقة له للعيش معها وانتقل فعلًا إلى تل أبيب.

في حين أن دقة (34 عامًا)، هو بالأساس يحمل الجنسية الإسرائيلية ويسكن في اللد، وعاش حياته في غزة قبل أن يعود لمدينة اللد مجددًا في عام 2017، وتمكن من نقل زوجته وأطفاله الخمسة إليه لفترة قصيرة ثم سمح لهم بزيارته بشكل متكرر كل بضعة أشهر.

وكشفت التحقيقات أن الاثنين تم تجنيدهما خلال تواجدهما بغزة، وكان بحوزتهم هواتف محمولة للاتصال السري بنشطاء حماس في غزة. حيث اعترفوا بأنهم صوروا قواعد عسكرية ومنشآت أمنية ومواقع للقبة الحديدية، ونقل معلومات عن قوات الأمن، وأنه طلب منهم إيصال معلومات حول أماكن سقوط الصواريخ في الجولة الأخيرة من القتال.

وبحسب إدعاء البيان، فإنه تم الكشف عن هوية نشطاء الذين شاركوا في العملية من داخل غزة.

وتم اليوم الاثنين تقديم لائحة اتهام ضدهم.

وقال الشاباك إن حركة حماس تواصل استغلال معبر إيرز بسخرية لصالح "الإرهاب". مشددًا على أنه سيواصل العمل لمراقبة هذه النشاطات وإحباطها.