السعودية : قادرون على التجاوب مع متغيرات السوق النفطية بسبب كورونا

الرياض - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- أكد وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز قدرة بلاده ودول منظمة الدول المصدر للبترول/أوبك/ على التجاوب مع أي متغيرات في السوق النفطية نتيجة التوقعات السلبية من تأثير وباء فيروس كورونا على الاقتصاد الصيني .

ونقلت وكالة الأنباء السعودية "واس" اليوم الاثنين عن الأمير عبدالعزيز قوله إن "المملكة تُتابع عن كثب، التطورات في السوق النفطية الدولية الناتجة عن التوقعات السلبية من التأثير المحتمل لوباء فيروس كورونا على الاقتصاد الصيني والعالمي، بما في ذلك توازنات أسواق البترول".

وأكد ثقته في تمكّن الحكومة الصينية والمجتمع الدولي من القضاء على هذا الفيروس تماماً والحد من انتشاره ، مشيرا إلى أن جزءاً كبيراً من التأثير الواقع على الأسواق العالمية، بما في ذلك الأسواق النفطية، وأسواق السلع بشكل عام، مدفوع بالعوامل النفسية والنظرة التشاؤمية التي يتبناها بعض المتداولين في السوق، على الرغم من أن أثره على الطلب العالمي على البترول محدود للغاية".

وأعلن أن مثل هذا التشاؤم حدث في عام 2003 " أثناء الأزمة التي أحدثها انتشار فيروس سارس، ولم يترتب عليه انخفاض يُذكر في الطلب على النفط".

وكانت أسعار النفط الخام تراجعت أكثر من 2 بالمئة يوم الجمعة الماضي، حيث سجل خام برنت القياسي أكبر هبوط أسبوعي له منذ أكثر من عام نتيجة المخاوف من انتشار الفيروس بشكل أكبر في الصين، ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم.