والد الطفل أبو رميلة لا يستبعد خطفه وقتله

رام الله-"القدس"دوت كوم- ترجمة خاصة- لم يستبعد عبد الحميد أبو رميلة من سكان بيت حنينا شمال شرق القدس، اليوم الأحد، أن يكون طفله قيس تعرض للخطف والقتل قبل أن يلقي جثمانه في عبارة المياه.

وقال أبو رميلة لقناة 13 العبرية، في تقرير مصور، أن طفله كان بطريقه للبقالة وكان بحوزته 50 شيكلًا، ولكنه لم يعد لساعات طويلة، وبدأت عملية البحث عنه.

وأضاف "في رأيي تم اختطافه وقتله ثم إلقاء جثته". مشيرًا إلى أن الشرطة الإسرائيلية لم تفعل أي شيء حقيقي من أجل البحث عنه ابنه.

وأشار إلى أن نجله كان ذكيًا وطفلًا سعيدًا، مستبعدًا أن يكون وقع لوحده في تلك العبارة.