اقتصاد تايلاند يتضرر بسبب فيروس كورونا الجديد

بانكوك - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- يواجه الاقتصاد التايلاندي اضطرابا جديدا بعد أن حظرت الصين سفر المجموعات السياحية منها إلى الخارج في إطار جهودها للحد من تفشي فيروس كورونا الجديد الذي أصاب الآف الأشخاص على مستوى العالم.

وذكرت وكالة "بلومبرج" للأنباء اليوم الأحد أن البيانات الحكومية في تايلاند أظهرت أن السائحين الصينيين، والذين يسافر الكثير منهم في مجموعات، أنفقوا نحو 18 مليار دولار في تايلاند العام الماضي، وهو ما يزيد على ربع إجمالي ما أنفقه جميع السائحين الأجانب في الدولة خلال الفترة نفسها.

ويساهم قطاع السياحة ككل بنسبة 21% في الناتج المحلي الإجمالي، وفقا للمجلس العالمي للسفر والسياحة.

وتواجه السياحة والتصدير بالفعل ضغطا بسبب ارتفاع قيمة العملة التايلاندية. كما تمثل الفوضى المحيطة بالميزانية السنوية عقبة أخرى في طريق النمو. وكشفت الحكومة النقاب عن حزم تحفيز بقيمة تزيد على 10 مليارات دولار خلال الشهور القليلة الماضية لدعم الاقتصاد الذي أظهرت تقديرات بنك تايلاند أنه سجل أضعف معدل للنمو خلال خمس سنوات في 2019 .

وكتب تيم ليلاهافان، الخبير الاقتصادي في "ستاندرد تشارترد بنك" في بانكوك، في مذكرة له أن "تفشي فيروس كورونا (الجديد) هو خطر ... كما يمكن لقوة البات التايلاندي أن تؤثر على نمو السياحة. ولا يتوقع أن يقدم ذلك أي مساعدة للاقتصاد المتباطئ بالفعل".