ترامب سيعترف بالأمر الواقع وبحاجة إسرائيل الأمنية

القاهرة- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- كشفت مصادر دبلوماسية في واشنطن بعض تفاصيل ما سيعلنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذا الأسبوع بشأن الملف الفلسطيني الإسرائيلي.

ونقل موقع قناة "العربية" اليوم الأحد، عن المصادر القول إن ما سيقوم به ترامب هذا الأسبوع هو اعتراف الإدارة الأمريكية بـ"الأمر الواقع" وبـ "ضم الأراضي للحاجة الأمنية لإسرائيل".

وفي المقابل، ستدعو الإدارة الأمريكية إلى بدء مفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ووفقا للموقع، فإن كل المعلومات المتوفرة تؤكد أن الإدارة الأمريكية ستقبل بضم "إسرائيل" للمستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية، وتعتبر أن "الأمر الواقع" الذي فرضه الإسرائيليون منذ احتلال الضفة الغربية لا رجعة فيه.

يذكر أن الإدارة الأمريكية مهدت لهذا الاعتراف قبل أسابيع عندما أعلن وزير الخارجية مايك بومبيو أن إدارة ترامب لا تعتبر المستوطنات الإسرائيلية مخالفة للقانون الدولي.

وبحسب المعلومات، "ستُبقي إدارة الرئيس الأمريكي الباب مفتوحاً أمام الوصول إلى دولة فلسطينية والاعتراف بها"، لكن هذه الدولة ستكون موضع تفاوض بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، وستكون ممكنة فقط على رقعة ما تبقّى بعد إعلان الاعتراف الأمريكي بضم أكثر من 50% من أراضي الضفة إلى "إسرائيل".

وستكون "صفقة القرن" من الناحية القانونية ملزمة للحكومة الأمريكية، خصوصاً الحالية، لكنها لن ترقى إلى مصاف المعاهدة.