قُداس للأقباط يستذكر جورج حبش في ذكرى رحيله الثانية عشرة

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- أقامت طائفة الأقباط الأرثوذكس في الأرض المقدسة قداساً دينياً في بيت لحم، اليوم، بمناسبة عيد القديسة دميانة وعيد الغطاس، وذلك في كنيسة القيامة، وترأسه الأرشمندريت عزاريا، راعي طائفة الأقباط في القدس، وحضره لفيف من الرهبان والراهبات.

واستذكر الأرشمندريت عزاريا في كلمةٍ له خلال القداس القائد الفلسطيني جورج حبش، مؤسس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وأمينها العام على مدى ثلاثة عقود، وذلك بمناسبة ذكرى رحيله الثانية عشرة، مشيداً بمواقفه وحرصه الشديد على وحدة الشعب الفلسطيني، ودفاعه عن عروبة فلسطين ومقدساتها وعن كرامة شعبها.

وأضاف: إن الدكتور حبش عرف عنه دفاعه المستميت عن فلسطين، وتمتع بمزايا شخصيية ووطنية ومواقف تضحوية، تمكّن من خلالها من التربع في عقول وقلوب الشعب الفلسطيني، وكذلك على امتداد الوطن العربي.

كما استذكر شهداء فلسطين والعالم العربي، داعياً إلى أن يحفظ الله هذه الأرض والأُمة العربية والشعب الفلسطيني الذي ما زال يدفع الثمن الباهظ جراء استمرار الاحتلال على أرضه، كما تطرق في كلمته إلى عيد الشرطة المصرية، وكذلك إلى ثورة الخامس والعشرين من كانون الثاني/ يناير في مصر، وأكد أن "مصر ستبقى حصناً متيناً من حصون الأُمة العربية العريقة".