محدث| العثور على الطفل قيس أبو ارميلة متوفياً

رام الله- "القدس" دوت كوم- عثرت طواقم الإطفاء والإنقاذ، صباح اليوم السبت، على جثة الطفل قيس أبو ارميلة، في منطقة تجمع للمياه في بيت حنينا.

وأفادت مصادر محلية أن طواقم الإنقاذ وصلت الليلة الماضية، إلى منطقه تجمعت فيها مياه الأمطار، وعملت لساعات على ضخ المياه، واتضح أن الفتى موجود في المكان تحت لوح خشبي، وعملت الطواقم على تخليصه ونقله للمستشفى، إلا أنه تم الإعلان عن وفاته بعد دقائق قليلة.

وقال محافظ القدس عدنان غيث: إنه أُعلن عن وفاة الطفل بعد وقت قصير من العثور عليه، حيث نقل إلى مستشفى "هداسا" لتقديم الاسعافات الأولية له، ولكنه فارق الحياة.

وحمّل غيث الاحتلال المسؤولية عن وفاة الطفل، كونه كان متواجداً في منطقة غير محمية، وكان الأحرى بسلطات الاحتلال أن تقوم بإغلاق عبارات المياه المفتوحة، وعدم السماح للأطفال بالوصول اليها.

وقدّم غيث تعازيه لعائلة الطفل، وشكر أبناء شعبنا في محافظة القدس، الذين هبّوا للبحث عنه منذ الاعلان عن فقدان آثاره، داعيا إلى الوحدة والتكاتف في وجه الاحتلال.

وأصيب، الليلة الماضية، 23 مواطنا، عقب قمع الاحتلال لمسيرة شارك بها المئات لمطالبة شرطة الاحتلال بالتدخل الجدي لكشف مصير الطفل أبو ارميلة.

كما أغلقت سلطات الاحتلال حاجز قلنديا ومخيم شعفاط، ومنعت دخول القدس بشكل تام.وكانت آثار الطفل ابو رميلة اختفت عصر امس، وسط مخاوف من اختطافه من قبل مستوطنين كما حدث مع الطفل محمد ابو خضير قبل سنوات.