المستشارة الألمانية تلتقي الرئيس التركي في إسطنبول

إسطنبول - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- التقت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في إسطنبول اليوم الجمعة.

ومن المقرر أن تفتتح ميركل برفقة أردوغان الحرم الجديد للجامعة التركية-الألمانية في إسطنبول، ويعقب ذلك إجراء محادثات سياسية بينهما.

وهناك قائمة طويلة من الموضوعات التي من المنتظر طرحها خلال زيارة ميركل التي تستمريوما واحدا، حيث تتضمن الأوضاع في ليبيا وسورية وأزمة اللاجئين وقضايا ثنائية.

ولم يعد الجمود يسود العلاقات الألمانية-التركية مثلما كان عليه الحال عام 2017 وعام 2018 جزئيا، إلا أن هناك أزمات تخيم باستمرار على الحوار بين البلدين.

وجددت واقعة اعتقال السلطات التركية لمحام تركي يتعاون مع السفارة الألمانية في أنقرة التوتر في العلاقات بين البلدين العام الماضي. ويتسبب احتجاز ألمان من أصول تركية على وجه الخصوص خلال وصولهم إلى تركيا أو رفض دخولهم البلاد أو منع خروجهم منها الاستياء على نحو متكرر بين الطرفين.

وكانت ميركل وصلت إلى إسطنبول مساء أمس الخميس.

ومن المنتظر أن تناقش ميركل خلال زيارتها سياسة اللجوء في أوروبا.

وتفاقم الوضع في الجزر اليونانية مؤخرا بسبب اكتظاظ مخيمات اللجوء. وهدد أردوغان على نحو متكرر بفتح الحدود والسماح للاجئين القادمين من سورية بالتوجه إلى أوروبا إذا لم يحصل على مزيد من المساعدات من الاتحاد الأوروبي من أجل ملايين اللاجئين السوريين الذين تستضيفهم بلاده.

ومن المنتظر أن يركز الجانب التركي خلال المحادثات على عملية الانضمام للاتحاد الأوروبي وإلغاء دخول الأتراك بتأشيرات إلى دول الاتحاد وتأسيس اتحاد جمركي مع التكتل.

تجدر الإشارة إلى أن تركيا حصلت منذ عام 2005 على صفة مرشح للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، إلا أن المفاوضات متجمدة حاليا.