بنس يدعو نتنياهو وغانتس لمناقشة "صفقة القرن" مع ترامب في واشنطن الثلاثاء

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- وجه نائب الرئيس الأميركي مايك بنس دعوة لكل من رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، ومنافسه، رئيس حزب أزرق وأبيض، بني غانتس لزيارة واشنطن الثلاثاء المقبل، 28 كانون الثاني 2020 للاجتماع مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب وبحث تفاصيل خطة "صفقة القرن" بالكامل معه قبيل إطلاقها.

ووجه بنس الدعوة خلال مشاركته في احتفالات إحياء ذكرى "المحرقة النازية" الخامسة والسبعين ، الخميس/ 23 كانون الثاني 2020.

وعلمت "القدس" أن نتنياهو وغانتس قبلا الدعوة، علما أن الكنيست كان حدد يوم الثلاثاء (28/1) لبحث مسألة "حصانة نتنياهو" أمام تهم الفساد التي وجهت إليه.

ومن المتوقع أن يصدر البيت الأبيض بيانا بشأن توجيه الدعوة خلال الأربع والعشرين ساعة ألمقبلة، يشير بشكل عام لمغزى الاجتماع دون الخوض بتفاصيله.

يذكر أن غانتس كان قد اعتبر بأن إطلاق صفقة القرن قبل الانتخابات الإسرائيلية يمثل تدخلا سافرا بالانتخابات، ولكنه تراجع خشية أن يستفيد نتنياهو من الإعلان وأن يبقى هو خارج "فوائدها السياسية" ، خاصة بين أوساط اليمين وحركة الاستيطان التي يحاول الحصول على دعمها.

وكان قد صرح سفير ترامب في إسرائيل ديفيد فريدمان، في وقت سابق من هذا الشهر للقناة الإسرائيلية 12 "بأن أمريكا تنتظر الانتخابات الإسرائيلية لنقل حدود إسرائيل أبعد شرقا" ولكن على ما يبدو لم تعد هناك حاجة للانتظار إلى ما بعد الانتخابات، في ضوء قبول المتنافسين نتنياهو وغانتس بها ، وإعلان كل منهما على بأولوية ضم منطقة الغور المحتلة والمستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة.

ولم يتوجه صهر الرئيس ومستشاره الأول جاريد كوشنر إلى إسرائيل للمشاركة باحتفالات إحياء ذكرى "المحرقة النازية" كما توقعت وسائل إعلام أميركية مختلفة الأسبوع الماضي.

يذكر أن الإدارة الأميركية ألمحت الأسبوع الماضي بأنها على استعداد لإطلاق صفقة القرن قبل انتخابات الكنيست الإسرائيلي في السبوع الأول من شهر آذار المقبل.

ويقول أحد الخبراء الذين واكبوا جدل "صفقة القرن" منذ بدء الحديث عنها قبل ثلاثة أعوام "أنا متفاجئ بأن الرئيس ترامب قرر إعلان خطته للسلام الفلسطيني الإسرائيلي، رغم عدم ملاءمة الظروف".

وأضاف المصدر (الخبير) الذي طلب عدم ذكر اسمه "أعتقد أن الرئيس يرى فائدة سياسية لمصلحة نتنياهو، فهو بلا شك يحب ويدعم نتنياهو، وينظر إلى الزعيم الإسرائيلي (نتنياهو) كأفضل زعيم إسرائيلي لتوفير الدعم الذي يحتاجه ترامب من الأوساط المسيحية التبشيرية، واليهود الأميركيين المحافظين. إن في ذلك خدمة سياسية للزعيمين (ترامب ونتنياهو) هم بأشد الحاجة إليها في هذه الأيام الدقيقة والتي تشكل خطرا على مستقبليهما السياسي".

ولا يعتقد الخبير بأنه سيتم الكشف عن تفاصيل الصفقة يوم الثلاثاء وان "المقصود إعطاء دفعة لنتنياهو، الذي كان لا يمكن له أن يبقى رئيسا للوزراء لولا ترامب، وبنس، وبومبيو وفريدمان".

يذكر أن الرئيس الأميركي ترامب يواجه محاكمة سياسية صاخبة حاليا في مجلس الشيوخ الأميركي منذ يوم الثلاثاء الماضي (21/1/2020) بسبب تهمتي العزل التين وجهتا إليه، إساءة استخدام السلطة وعرقلة أعمال الكونغرس، وأدتا لاتخاذ قرار بعزله في مجلس النواب يوم 20 كانون الأول 2019 الماضي.

ومن المتوقع أن تكون المحاكمة في أوجها يوم الثلاثاء المقبل، الموعد الذي حدد لزيارة نتنياهو وغانتز .

ويعتقد الخبراء في واشنطن أن مسرحية "صفقة القرن" واحتفاء ترامب بزواره الإسرائيليين، وعملية إظهاره كصانع سلام، مصممة لإعطاء ترامب ما يحرف الانتباه عن محاكمته والجدل الذي يحيط برئاسته ولو مؤقتا.

وذكرت قناة 12 الإسرائيلية أن "وزراء اليمين يهددون بالامتناع عن تأييد وتنفيذ خطة القرن في حال نصت على إقامة دولة فلسطينية" فيما قال نفتالي بينيت عبر تويتر: "ترامب وفريق السلام أصدقاء حقيقيون .. لكن نحن في اليمين لن نسمح بنقل أي أراضٍ للفلسطينيين أو إقامة دولة فلسطينية .. ويجب أن تتضمن الخطة تطبيق السيادة على المستوطنات .. هذه فرصة تاريخية لنا لكننا سنرفض أي مخاطر ضدنا".