الرئيس يسقبل بوتين في بيت لحم: نرحب بصديقنا ونشكره على دعمنا المتواصل

بيت لحم– "القدس" دوت كوم و"وفا"– استقبل الرئيس محمود عباس، مساء اليوم، نظيره الروسي فلاديمير بوتين في قصر الرئاسة بمدينة بيت لحم.

ونُظم للرئيس بوتين حفل استقبال رسمي، حيث عزفت ثلة من حرس الشرف النشيدين الروسي والفلسطيني، واستعرض الرئيسان حرس الشرف، وشارك في عملية استقبال الرئيس الروسي حشد من الشخصيات الفلسطينية، وعقد الجانبان اجتماعاً ثنائياً وآخر موسعاً.

واتخذت الشرطة الفلسطينية والأجهزة الأمنية إجرءات لتأمين الزيارة طيلة اليوم الخميس.

وقال الرئيس: أُرحب بصديقي العزيز الرئيس فلاديمير بوتين رئيس جمهورية روسيا الاتحادية، صديقنا الشخصي وصديق الشعب الفلسطيني الذي لا يترك فرصة أبداً إلا ويتحدث فيها عن القضية الفلسطينية أو يقوم بدعمها ومساعدتها، وهذا ما تعودنا عليه.

وأشار الرئيس إلى أن "هذه الزيارات سواء إلى فلسطين أو إلى موسكو مهمة بالنسبة لنا، من أجل أن نتشاور في كافة القضايا التي تهمنا، وبهذه المناسبة أقدم الشكر إلى السيد الرئيس (بوتين) على دعم الشعب الفلسطيني سياسياً واقتصادياً وثقافياً ومالياً وأمنياً، وأشكره وأقدر الدعم والعمل الذي يقوم به في المحيط، لأنه يهتم بها لأن هذه البلاد بالنسبة لروسيا الاتحادية مهمة، ولذلك نرى روسيا دائماً وأبداً موجودة ومؤثرة في كل القضايا التي يعيشها محيطنا".

وأضاف الرئيس: بطبيعة الحال هناك قضايا في المنطقة لا بد أن نبحثها مع الرئيس، سواء ما يتعلق بإعلان إسرائيل ضم الاراضي الفلسطينية، وكذلك صفقة العصر التي يمكن أن يعلن نهايتها السيد ترمب، وأنه لا بد أن نتشاور في هذا الامر، كذلك لدينا قضية تتعلق بالانتخابات الفلسطينية، التشريعية والرئاسية، فلا بد أن نضع سيادة الرئيس في الصورة.

وقال الرئيس أرحب بك في فلسطين، وإن شاء الله سأكون بطرفك لأقدم لك شخصياً التهاني بعيد التخلص من الفاشية في شهر أيار المقبل.

من جهته، قال بوتين: "إن لقاءاتنا لها طابع دوري ونحن على اتصال مستمر، وإن العلاقات الروسية الفلسطينية علاقات متجذرة وتاريخية، ونقوم بدعم وتطوير العلاقات في مختلف المجالات، وقد تطرقتكم لبعضها، ونحن جاهزون لترسيخ وتعزيز هذا التعاون، وهذا يتعلق بالتعاون الاقتصادي والانساني، وبكل ما يخص التسوية الفلسطينية الاسرائيلية، ونتفهم قلقكم تجاه هذا الموضوع".

وتابع: "يسرني أنّ لدي هذه الفرصة للتشاور معكم حول كل هذه الملفات، علاوة على ملفات تطورات الأوضاع في الإقليم، وبطبيعة الحال نحن نتطلع لزيارتكم إلى موسكو في شهر مايو (أيار) خلال الاحتفالات بعيد النصر".

وأقام الرئيس مأدبة عشاء على شرف الرئيس بوتين، بحضور كبار المسؤولين من الجانبين.

وحضر اللقاء: د. زياد أبو عمرو، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، نائب رئيس الوزراء، ووزير الاعلام نبيل أبو ردينة، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ، ووزير الخارجية رياض المالكي، وقائد جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، ومستشار الرئيس الدبلوماسي مجدي الخالدي، ورئيس ديوان الرئاسة انتصار ابو عمارة، ووزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، وسفير فلسطين لدى موسكو عبد الحفيظ نوفل.