وفد من إدارة الإغاثة الزراعية يتفقد مشاريعها في غزة

غزة- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- اختتم كل من رئيس مجلس إدارة جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) المهندس حسام أبو فارس ومديرها العام منجد أبو جيش، زيارة تفقدية لمشاريع الإغاثة الزراعية في قطاع غزة، بالإضافة لعقد مجموعة من الاجتماعات مع مختلف المؤسسات العاملة في القطاع الزراعي والممولين وشبكة المنظمات الأهلية في غزة.

وفي اجتماع بمقر شبكة المنظمات الأهلية مع القطاع الزراعي ضم ممثلين عن المؤسسات العاملة في القطاع، بحث مدراء الإغاثة الزراعية مجموعة من القضايا مع المؤسسات والشركاء والممولين بهدف تطوير الشراكات مع المؤسسات المختلفة بالإضافة لبحث الإجراءات والقيود المفروضة على التمويل، والأثر الذي تتركه هذه الإجراءات على عمل المؤسسات وعلى القطاع الزراعي الفلسطيني.

وركز الحضور على أهمية التنسيق بين المؤسسات العاملة بالقطاع، وضرورة وضع خطة استراتيجية للقطاع الزراعي موحدة، وعلى أهمية دور شبكة المنظمات الأهلية بكافات قطاعاتها في التصدي للقضايا العامة، كما أجمع أعضاء القطاع الزراعي على ضرورة التواصل بين غزة والضفة.

كما تم تناول بعض الموضوعات المتعلقة بالمشاريع المنفذة حالياً، بالإضافة للتأكيد على أهمية المشاركة المجتمعية وتحسس قضايا المجتمع.

وفي لقائهما مع العاملين، قال أبو فارس: رغم كل المعيقات والانقسام السياسي بين الضفة وغزة وما تبعه من أحداث، إلا أن الإغاثة الزراعية استطاعت أن تبقى مؤسسة واحدة لها هيئة عامة ومجلس إدارة وإدارة تنفيذية واحدة، وتجسدت هذه الوحدة من خلال المشاريع التي يتم تنفيذها في شقي الوطن بهدف خدمة المزارعين وتعزيز صمودهم على أراضيهم.

من جانبه، أشار أبو جيش إلى أن 60% من المشاريع التي تنفذها الإغاثة الزراعية يتم تنفيذها في غزة، وذلك بسبب الظروف التي يعشها أبناء الشعب الفلسطيني هناك، وأن المؤسسة ملتزمة تجاه قطاع غزة ومزارعيه وفقاً للإمكانيات المتاحة.

وقام مدراء المؤسسة يرافقهم مدير فرع غزة تيسير محيسن ومدراء المشاريع بزيارة شملت مشاريع منشأة الكمبوست في منطقة جحر الديك، وبركة تجميع مياه الأمطار في قرية ام النصر، وبرك تجميع مياه الأمطار من أسطح الدفيئات، وذلك للإطلاع على سير العمل والإنجازات التي تم تحقيقها.

وختم مدراء المؤسسة زيارتهم باجتماع موسع ضم طاقم وموظفي الإغاثة الزراعية في قطاع غزة، وتم إطلاعهم على نتائج الزيارة وما ترتب عليها من نتائج وانطباعات، وأكدوا على جملة من التوجهات الضرورية للعمل عليها في المرحلة المقبلة، والتي تهدف إلى تطوير المؤسسة وضمان استمراريتها برغم الظروف الصعبة التي يمر بها الشعب الفلسطيني، وشكروا طاقم الإغاثة الزراعية على الجهود التي يبذلونها.