بوتين يعزز العلاقات الإسرائيلية فيما تزيد روسيا من نفوذها في الشرق الأوسط

القدس- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) أبدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اهتمامه بتعزيز العلاقات مع إسرائيل، اليوم الخميس، خلال زيارته للقدس، حتى في ظل عمل بلاده على زيادة نفوذها في الشرق الأوسط.

وتحتفظ روسيا بعلاقات وثيقة مع إسرائيل على الرغم من دعمها لقوات سورية وإيرانية مضادة لها في سوريا، التي تمزقها الحرب، والتي تشترك مع إسرائيل في الحدود.

وقال بوتين لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه واثق من أن الزيارة سوف تدعم "تطوير علاقاتنا الثنائية"، مؤكداً على أن المهمة الأكبر اليوم هي "تذكر ضحايا الهولوكوست"، بحسب بيان للكرملين.

وأشاد نتنياهو بالرئيس الروسي خلال زيارة الأخير بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين للتحرير السوفيتي لمعسكر الاعتقال النازي أوشفيتس.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي : "أشكرك على العلاقات القوية بين روسيا وإسرائيل وهو ما يخدم شعبينا ودولتينا وكذلك السلام والاستقرار في المنطقة"، بحسب بيان صادر عن مكتبه.

ويتوجه بوتين إلى بيت لحم في وقت لاحق من اليوم للقاء الرئيس محمود عباس. وتروج روسيا لنفسها في السنوات الأخيرة على أنها وسيط بين إسرائيل والسلطات الفلسطينية.

وحضر بوتين أيضا تدشين نصب في إسرائيل مخصص لضحايا حصار لينينجراد إبان الحرب العالمية الثانية. وتوفى مئات الآلاف من الأشخاص في المدينة التي صارت الآن تحمل اسم سانت بطرسبرج، خلال حصار دام أكثر من عامين بقيادة النازيين.

ويتوقع أن تتطرق محادثات بوتين مع نتنياهو للتدخل العسكري الإيراني في سورية، حيث تعترض إسرائيل منذ فترة طويلة على أن يكون لإيران موطئ قدم قرب حدودها.