الخارجية تحذر من "استغلال الهولوكوست لإخفاء وجه الاحتلال الحقيقي"

رام الله- "القدس" دوت كوم- حذرت وزارة الخارجية والمغتربين، اليوم الأربعاء، المشاركين في "منتدى الهولوكوست الدولي" من السياقات السياسية "لإخفاء وجه الاحتلال الإسرائيلي الحقيقي".

وقالت الوزارة في بيان صحفي إن إسرائيل "تحاول إخفاء وجهها الحقيقي بصفتها تحتل أرض دولة أخرى وتستوطن فيها، وتمارس أبشع أشكال الجرائم بحق الشعب الفلسطيني ترتقي لمستوى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية".

كما حذرت من "الدعاية الإسرائيلية وعمليات الترويج الممنهجة للمساواة بين اللاسامية وتوجيه الانتقادات لدولة الاحتلال".

وأضافت أنه يجب الانتباه إلى "استمرار معاناة الشعب الفلسطيني وعذاباته لما يزيد عن 70 عاماً جراء الظلم التاريخي الذي وقع عليه، وتصاعد جرائم الاحتلال بحقه، وفي مقدمتها جريمة اللجوء التي نتجت عن عمليات التطهير العرقي لملايين الفلسطينيين وتهجيرهم بالقوة".

وأكدت الوزارة إدانتها للمحرقة اليهودية، مطالبة المجتمع الدولي الذي لم يستطع سابقاً منع حدوث "الهولوكوست" أن يلتفت بجدية لما يعانيه الشعب الفلسطيني جراء الاحتلال والاستيطان.

ودعت دول العالم إلى ضرورة التدخل لمنع حدوث كارثة كبرى جديدة بحق الشعب الفلسطيني "خاصة وأن ظواهرها واضحة للجميع وتداعياتها مستمرة".

وتحيى إسرائيل غداً الخميس، الذكرى الـ75 لتحرير معسكر أوشفيتز النازي حيث قتل نحو مليون يهودي، في حفل سيقام عند نصب "ياد فاشيم" لضحايا المحرقة في القدس وسيحضره حوالى أربعين من قادة العالم.