الحية: لم نقطع علاقاتنا مع إيران ولا بديل عن مصر

غزة - "القدس" دوت كوم - قال خليل الحية عضو المكتب السياسي لحركة حماس، اليوم الثلاثاء، إن حركته لم تقطع علاقاتها مع إيران في أي مرحلة من المراحل، وأن مشاركة إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة في جنازة قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، جاءت من باب الوفاء له.

وأكد الحية خلال لقاء مع مجموعة من الصحافيين، على أن إيران قدمت ولا زالت تقدم الدعم بالسلام والمال والخبرة للمقاومة في غزة، مشيرًا إلى أن العلاقة مع طهران شابها بعض الخلاف ولكنها لم تنقطع وتم ترميم هذه العلاقة بجهود سليماني بنفسه قبل اغتياله.

وأشار إلى أن حركته تعمل على ترميم علاقاتها مع جميع الدول وقد نجحت في ذلك. مشيرًا إلى أن الزيارات التي يقوم بها هنية لعدد من الدول تأتي في هذا الإطار، وهو مستعد لزيارة أي دولة تستقبله.

وأكد على أن العلاقة مع مصر قوية وأنه لا بديل عنها لإدارة القضايا الوطنية الفلسطينية، وأن هناك توافق معها في جميع الملفات، والعلاقة قائمة على أساس التفاهمات الجيدة.

ونفى القيادي في حماس، أي علاقة لأزمة الغاز القادم من مصر، لقطاع غزة، بزيارة هنية إلى إيران، أو تفاهمات التهدئة. مبينًا أن الأزمة تعود لأسباب وحسابات تجارية بحتة.

وبشأن تفاهمات التهدئة، أكد أنها تتم عبر الأمم المتحدة، وأن الرسائل متبادلة لكن لا يوجد شيء واضح ونهائي ولم يبادر أحد لهدنة طويلة الأمد. كما قال.

وبين الحية، أن حركته طالبت بتجديد المنحة القطرية، وإدخال الأموال للقطاع بحرية، وفتح أبواب التجارة والاستيراد والتصدير بدون قيود، وإنشاء معبر مائي، وأن تكون التجارة حرة إما عبره أو من خلال مصر أو ميناء أسدود وبدون ضرائب. مشيرًا إلى أن التعاطي مع تلك المطالب إيجابي لكن لا يتم تطبيقها.

وحول قضية صفقة الأسرى، أكد الحية عدم وجود أي تقدم في الملف، متهمًا الاحتلال بعدم الجهوزية لإتمام هذه الصفقة.