تشييع جثمان الشهيد مهدي رميلات في مدينة رفح

غزة- "القدس" دوت كوم- شيعت الجماهير الغاضبة، ظهر اليوم الأحد، جثمان الشهيد مهدي عيد عياد رميلات (36) عاماً، إلى مثواه الأخير شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة .

وردد المشاركون في الجنازة الشعارات المنددة بالاحتلال الاسرائيلي والداعية للانتقام لروح الشهيد.

وأعلنت وزارة الصحة استشهاد المواطن مهدي عيد عياد رميلات (36) عاماً، واصابة مواطن آخر بجراح خطيرة شرق رفح جنوب قطاع غزة.

وأوضحت هندسة المتفجرات في الشرطة الفلسطينية، أن جسم مشبوه من مخلفات الاحتلال، انفجر أثناء قيام اثنين من المواطنين بعملية زراعة في أرض زراعية شرق مطار غزة، مما أدى إلى ارتقاء أحدهما وإصابة الآخر بجراح خطيرة.

وأضافت أن الشهيد رميلات وصل إلى مستشفى أبو يوسف النجار جثة هامدة، فيما جرى تحويل المُصاب إلى المستشفى الأوروبي في خانيونس بحالة حرجة.

ورفع المشاركون في جنازة رميلات رايات حركتي فتح والجبهة الشعبية وسط هتافات تطالب بالانتقام لدماء الشهداء الفلسطينيين.