احترازات كويتية لمواجهة سلالة غامضة من فيروس سارس

الكويت-"القدس"دوت كوم-(د ب أ)- مع عودة ظهور فيروس غامض من سلالة فيروس "سارس"، وهو من مجموعة فيروس "كورونا"، في مدينة ووهان وسط الصين وتسجيل وفاة في الإمارات واصابتين في تايلاند وأخرى في اليابان، اتخذت وزارة الصحة الكويتية عدداً من التدابيروالإجراءات الاحترازية، وشددت على ضرورة اتباع الإجراءات الوقائية الاعتيادية.

ونقلت صحيفة الرأي الكويتية في عددها الصادر اليوم الأحد عن مدير إدارة الصحة العامة الدكتور فهد الغملاس القول إن الكويت اتخذت هذه الإجراءات على الرغم من عدم صدور أي تعليمات جديدة من منظمة الصحة العالمية، مشيراً إلى أن عدد حالات الإصابة المؤكدة في المدينة الصينية، وفقاً لتقارير المنظمة، بلغ 41 شخصاً (حتى صباح أمس)، بينها 7 حالات خطرة.

كما كشف مسؤولون صينيون عن تسجيل ثاني حالة وفاة لرجل يبلغ 69 عاماً، بعد الإعلان سابقاً عن حالة الوفاة الأولى التي كانت لمصاب يبلغ 61 عاماً، تعرض لضيق شديد في التنفس والتهاب رئوي حاد، إلى جانب أنه كان يعاني من أمراض مزمنة بالكبد وأورام في البطن، علماً أن مركز أبحاث "إمبيريل كوليدج" في لندن يرجح أن عدد الإصابات قد يكون 1723 مصاباً على الأقل.

واستند الباحثون في هذه الخلاصة إلى عدد الحالات التي تمّ الكشف عنها خارج الصين - اثنتان في تايلاند وحالة في اليابان - لاستنتاج عدد الأشخاص المصابين في ووهان، بناء على قاعدة بيانات الرحلات الجوية الدولية المغادرة من مطار ووهان.

ولفت الغملاس في الإطار ذاته إلى تسجيل حالة إصابة بفيروس "كورونا" أواخر شهر كانون أول/ديسمبر الماضي لمواطن إماراتي في مدينة العين، يبلغ من العمر 74 عاماً، مشيراً إلى أنه تم اتخاذ الاجراءات اللازمة من عزل المريض الذي يمتلك مزرعة للجمال، وفحص المخالطين الذين ثبت عدم حملهم للفيروس.

وأكد عدم صدور أي تعليمات جديدة من منظمة الصحة العالمية، سواء بالتوصية بمنع السفر أو حظر التجارة، أو غيرها من الاجراءات الاحترازية، بخلاف التوصية باتباع التعليمات والإرشادات الوقائية الاعتيادية.

وقال إنه لا يوجد ما يدعو إلى القلق، مشدداً في الوقت نفسه على ضرورة توخي الحيطة واتباع الإجراءات الوقائية الاعتيادية، كالاهتمام بالنظافة وغسل الأيدي وعدم مخالطة الحيوانات، وعدم تناول حليب أو أكل لحوم الجمال غير المطهية في ظل الاحتمالات بأنها مصدر للعدوى، لافتاً إلى أن الأعراض النمطية للإصابة بفيروس "كورونا" المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية تأخذ شكل الحمى والسعال وضيق التنفس أو المتلازمة التنفسية الحادة.