النيران الصديقة تحرم مانشستر سيتي من الفوز على كريستال بالاس في الدوري الإنجليزي

لندن"القدس"دوت كوم - (د ب أ) - قادت النيران الصديقة فريق كريستال بالاس لانتزاع نقطة ثمينة من مضيفه مانشستر سيتي بعدما تعادلا2/2 السبت في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وشهدت أيضا هذه الجولة، تعادل توتنهام مع واتفورد سلبيا وأرسنال مع شيفيلد يونايتد 1/1 وبرايتون مع أستون فيلا بذات النتيجة وويستهام وإيفرتون 1/1، وفوز وولفرهامبتون على ساوثهامبتون 3 / 2 ونوريتش سيتي على بورنموث 1 / صفر، ونيوكاسل على تشيلسي 1 / صفر.

وتقدم كريستال بالاس بهدف سجله جينك توسن في الدقيقة 39، وتعادل سيرخيو أجويرو لمانشستر سيتي في الدقيقة 82، قبل أن يسجل أجويرو الهدف الثاني في الدقيقة 87، قبل أن يسجل فرناندينيو، لاعب مانشستر سيتي، هدفا في مرمى فريقه في الدقيقة الأخيرة من اللقاء.

ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى 48 نقطة في المركز الثاني، كما رفع كريستال بالاس رصيده إلى 30 نقطة في المركز التاسع.

فرض فريق مانشستر سيتي سيطرته على مجريات اللقاء منذ بدايته بحثا عن تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات فريق كريستال بالاس، الذي تراجع لوسط ملعبه وأغلق كافة الطرق المؤدية إلى مرماه واعتمد على شن الهجمات المرتدة.

وكشر مانشستر سيتي عن أنيابه الهجومية عندما سدد كيفين دي بروين كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن كرته جاءت بعيدة عن المرمى.

وكاد مانشستر سيتي قريبا من تسجيل هدف التقدم في الدقيقة التاسعة عندما انطلق رحين سترلينج بالكرة ومررها إلى برناردو سيلفا ليمررها إلى سيرخيو أجويرو الذي سدد كرة قوية اصطدمت بمدافعي كريستال بالاس.

وفي الدقيقة 14 سدد كيفين دي بروين كرة قوية من ركلة حرة مباشرة من خارج منطقة جزاء كريستال بالاس لكن كرته اصطدمت بالعارضة قبل أن يشتتها الدفاع لتضيع فرصة هدف لمانشستر سيتي.

بعدها بدقيقة مرر دي بروين كرة بينية إلى أجويرو إنفرد على إثرها بفيسنتي باناديرو حارس كريستال لكنه سدد الكرة في جسد الحارس.

انحصر اللعب في وسط الملعب بعد تلك الهجمة، حتى جاءت الدقيقة 28 والتي كادت أن تشهد هدف التقدم لمانشستر سيتي عندما مرر برناردو سيلفا كرة عرضية قابلها سترلينج بضربة رأس لكنها جاءت بعيدة عن المرمى.

عاد اللعب لينحصر في وسط الملعب مرة أخرى مع وجود محاولات هجومية من جانب لاعبي مانشستر سيتي لكن دون خطورة حقيقية تذكر على المرمى.

وعلى عكس سير اللعب وبالتحديد في الدقيقة 39، سجل كريستال بالاس هدف التقدم عندما لعبت ركلة ركنية إلى داخل منطقة جزاء مانشستر سيتي مررها جاري كاهيل بضربة رأس بعرض الملعب ليقابلها جينك توسن بضربة رأس إلى داخل المرمى.

واستمرت محاولات مانشستر سيتي الهجومية لتعديل النتيجة قبل نهاية هذا الشوط لكنه فشل في ذلك حيث مرت الدقائق المتبقية بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم كريستال بالاس بهدف نظيف.

ومع بداية الشوط الثاني، كثف فريق مانشستر سيتي من محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التعادل وسط دفاع من كريستال بالاس.

وكاد رحيم سترلينج أن يسجل هدف التعادل لمانشستر سيتي في الدقيقة 51 عندما استلم الكرة داخل منطقة كريستال بالاس من الناحية اليسرى وسدد كرة قوية لكنها مرت بعيدة عن المرمى.

بعدها بدقيقة أنقذ فينتي باناديرو، حارس كريستال بالاس فريقه من هدف مؤكد عندما استلم أجويرو الكرة داخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية اصطدمت بأحد مدافعي كريستال بالاس وتهيأت أمام برناردو سيلفا داخل منطقة الست ياردات من الناحية اليمنى لكن الحارس خرج من مرماه وتصدى لتسديدة سيلفا.

وكان كريستال بالاس قريبا من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 55، فمن هجمة مرتدة مرر ويلفريد زاها كرة ساقطة خلف مدافعي مانشستر سيتي استملها جينك توسن داخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية تصدى لها الحارس إدرسون مورايس.

واستمرت محاولات مانشستر سيتي الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التعادل، والذي كاد أن يسجل عندما وصلت الكرة جابريل جيسوس داخل منطقة جزاء كريستال بالاس من الناحية اليمنى وسدد كرة قوية مرت بجوار القائم.

وفي الدقيقة 71 احتسب الحكم ركلة جزاء لمانشستر سيتي عندما مرر جواو كانسيلو كرة عرضية من الناحية اليمنى لتلمس الكرة يد خايرو ريديفالد داخل منطقة الجزاء، ولكن الحكم عاد لتقنية حكم الفيديو المساعد (فار) وألغى قراره وطالب باستئناف اللعب.

وأسفرت هجمات مانشستر سيتي عن تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 82 عندما مرر جابريل جيسوس كرة عرضية من الناحية اليسرى من داخل منطقة الجزاء قابلها أجويرو بتسديدة إلى داخل المرمى.

وفي الدقيقة 84 سدد دي بروين كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لكنها لعت العارضة بسنتيميترات قليلة.

وفي الدقيقة 87 سجل أجويرو الهدف الثاني لمانشستر سيتي عندما مرر بينجامين ميندجي كرة عرضية من الجانب الأيسر ارتقى إليها أجويرو وقابلها بضربة رأس متقنة إلى داخل المرمى.

وفي الدقيقة الأخيرة من اللقاء سجل كريستال بالاس هدف التعادل عندما توغل ويلفرد زاها بالكرة من الناحية اليسرى ومرر كرة عرضية اصطدمت بقدم فرناندينيو، لاعب مانشستر سيتي، وغيرت اتجاهها إلى داخل المرمى.

ومر الوقت المتبقي من المباراة بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة فارضا التعادل 2/2 بين الفريقين.

وفي المباراة الثانية، واصل توتنهام إهدار النقاط وتعادل مع مضيفه واتفورد سلبيا السبت في المرحلة الثالثة والعشرين من المسابقة.

وحصد كل من الفريقين نقطة واحدة بالتعادل ليرفع توتنهام رصيده إلى 31 نقطة في المركز الثامن مقابل 23 نقطة لواتفورد في المركز السابع عشر.

وسقط توتنهام، الذي يدربه المدير الفني جوزيه مورينيو، بذلك في فخ التعادل للمرة الثانية مقابل هزيمتين خلال آخر أربع مباريات له في الدوري، بينما جاء تعادل واتفورد بعد ثلاثة انتصارات متتالية.

وكاد واتفورد أن يحسم المباراة لصالحه عندما حصل على ضربة جزاء في الدقيقة 70 لكن تروي دييني سدد كرة تصدى لها باولو جازانيجا حارس مرمى توتنهام.

ورغم تفوق توتنهام في الاستحواذ على الكرة والضغط الهجومي، كانت أولى المحاولات التهديفية في المباراة من نصيب واتفورد، حيث انطلق جيرارد دولوفيو من وسط الملعب وتقدم حتى وصل إلى حدود منطقة الجزاء متحديا حصار ثلاثة مدافعين، ثم سدد بقوة لكن الكرة مرت بجوار القائم.

وأظهر توتنهام إصرارا حقيقيا على افتتاح التسجيل مبكرا حيث حاصر منافسه في وسط ملعبه، وتألق لاعبوه في الاحتفاظ بالكرة وإتقان التمريرات، لكنه عانى من التكتل الدفاعي للمنافس.

بمرور الوقت، تخلى واتفورد عن تراجعه الدفاعي ودخل في أجواء المباراة بشكل أكبر محاولا تبادل الضغط الهجومي مع الضيوف لكن دون خطورة حقيقية على شباك توتنهام.

وكاد هيونج مين سون أن يتقدم لتوتنهام في الدقيقة 30 حيث سدد كرة قوية من حدود منطقة الجزاء ارتطمت بقدم ناثانيل شالوبه لاعب وسط واتفورد لينحرف اتجاهها وكادت أن تسكن الشباك لكن حارس المرمى بن فوستر تصدى لها ببراعة.

وضاعت فرصة ثمينة على توتنهام في الدقيقة 38 عندما تلقى لوكاس مورا طولية رائعة من ديلي ألي وانطلق إلى داخل منطقة الجزاء ثم سدد لكن الحارس بن فوستر خرج في اللحظة المناسبة وتصدى للكرة.

وهدد واتفورد مرمى توتنهام في الدقيقة 41 حيث مرر شالوبه عرضية رائعة إلى تروي دييني الذي سدد الكرة برأسه لكن الحارس باولو جازانيجا تصدى للكرة ببراعة.

وتوالت المحاولات الهجومية من كلا الجانبين خلال الدقائق الأخيرة من الشوط الأول لكنها لم تسفر عن جديد لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.

وبعد دقيقة واحدة من بداية الشوط الثاني، تلقى عبد الله دوكوري لاعب وسط واتفورد عرضية داخل منطقة الجزاء وراوغ ثم سدد لكن الكرة مرت بجوار القائم.

وواصل الفريقان تبادل المحاولات الهجومية الجادة لكن افتقاد الدقة في اللمسة الأخيرة وكذلك الحذر الدفاعي من الجانبين أحبطا أكثر من فرصة.

وفي الدقيقة 55، سدد تروي دييني مهاجم واتفورد كرة زاحفة قوية من حدود منطقة الجزاء لكنها مرت بجوار القائم إلى خارج الشباك.

وتوقف اللعب في الدقيقة 60 إثر وقوع مناوشات بين لاعبي الفريقين بسبب الخشونة، لكن الحكم مايكل أوليفر سيطر على الوضع وأشهر إنذار لكل من عبد الله دوكوري لاعب واتفورد وهاري وينكس لاعب توتنهام، قبل أن يشير بمواصلة اللعب.

وحصل واتفورد على ضربة جزاء في الدقيقة 69 بعدما تصدى يان فيرتونخين بيده لكرة سددها جيرارد دولوفيو داخل منطقة الجزاء، وتقدم تروي دييني لتنفيذ الضربة لكنه سدد كرة تصدى لها الحارس جازانيجا.

بعدها ظلت المحاولات الهجومية سجالا بين الفريقين لكن افتقاد الدقة في التصويب وكذلك الحذر الدفاعي حالا دون اهتزاز الشباك.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع، شن توتنهام هجمة خطيرة لكن البديل إيناسيو بوسيتو أنقذ واتفورد من هدف محقق، بعد دقيقتين فقط من مشاركته، حيث أطاح بالكرة من فوق خط المرمى، ولم تسفر الثواني المتبقية عن جديد لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.

وفي المباراة الثالثة، تعادل أرسنال مع شيفيلد يونايتد 1/1

وتقدم أرسنال بهدف سجله جابرييل مارتينيلي في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، وتعادل جون فليك لشيفيلد في الدقيقة83

ورفع أرسنال رصيده إلى 29 نقطة في المركز العاشر، كما رفع شيفيلد رصيده إلى 33 نقطة في المركز السابع.

وفي المباراة الرابعة، تعادل أستون فيلا مع برايتون 1/1

وتقدم برايتون بهدف سجله لياندرو تروسارد في الدقيقة 38 وتعادل جاك جراليش لأستون فيلا في الدقيقة 75

ورفع أستون فيلا رصيده إلى 22 نقطة في المركز الثامن عشر، كما رفع برايتون رصيده إلى 25 نقطة في المركز الرابع عشر.

وفي المباراة الخامسة، تعادل ويستهام مع إيفرتون 1/1

وتقدم ويستهام بهدف سجله عيسى ديوب في الدقيقة 40 وتعادل إيفرتون عن طريق دومينيك كالفيرت في الدقيقة .44

ورفع ويستهام رصيده إلى 23 نقطة في المركز السادس عشر ، كما رفع إيفرتون رصيده إلى 29 نقطة في المركز الحادي عشر.

وفي المباراة السادسة، قلب وولفرهامبتون تأخره بهدفين نظيفين أمام ساوثهامبتون إلى فوز 3 / 2

وتقدم ساوثهامبتون بهدفين نظيفين سجلهما يان بيدناريك في الدقيقة 15 وشين لونج في الدقيقة 35 قبل أن يسجل وولفرهامبتون ثلاثة أهداف عن طريق بيدرو نيتو في الدقيقة 53 وراؤول خيمينز (هدفين) الأول في الدقيقة 65 والثاني في الدقيقة 76

ورفع وولفرهامبتون رصيده إلى34 نقطة في المركز السادس وتجمد رصيد ساوثهامبتون عند 28 نقطة في المركز الثالث عشر.

وفي المباراة السابعة، فاز نوريتش سيتي على بورنموث بهدف نظيف سجله تيمو بوكي في الدقيقة 33 من ركلة جزاء.

وشهدت المباراة طرد ستيف كوك لاعب بورنموث في الدقيقة 31 وطرد بن جودفري لاعب نوريتش سيتي في الدقيقة .76

ورفع نوريتش سيتي رصيده إلى 17 نقطة في المركز العشرين الأخير وتوقف رصيد بورنموث عند 20 نقطة في المركز التاسع عشر قبل الأخير.

وفي المباراة الثامنة، حقق فريق نيوكاسل فوزا في اللحظات الأخيرة على مضيفه تشيلسي.

ويدين نيوكاسل بالفضل في هذا الفوز للاعبه إسحاق هايدن الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع للمباراة.

ورفع نيوكاسل رصيده إلى 29 نقطة في المركز الثاني عشر ، وتوقف رصيد تشيلسي عند 39 نقطة في المركز الرابع.