غزة: وقفة نسوية تضامنًا مع الأسيرات

غزة- "القدس" دوت كوم- طالبت دائرة العمل النسائي لحركة الجهاد الإسلامي، اليوم السبت، مؤسسات المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية، بالتضامن مع الأسيرات، اللاتي يعشن ظروفاً صعبة.

جاء ذلك خلال وقفة تضامنية نظمتها الدائرة في مدينة غزة، للتضامن مع الأسيرات في سجون الاحتلال شارك فيها العديد من المتضامنين والمناصرين لقضية الأسرى والأسيرات.

وذكرت مسؤولة الإعلام في دائرة العمل النسائي، آمنة حميد، المجتمع الدولي أن الأسيرات في سجون الاحتلال يعشن ظروفاً معيشيةً صعبةً خلف قضبان الاحتلال تبدأ من لحظة الاعتقال.

وأكدت أن اللحظات التعيسة تستمر مع الأسيرات وصولاً إلى آخر لحظة تخرج فيها من سجون الاحتلال، حيث يمارس الاحتلال وبطرق ممنهجة مدروسة آليات التنكيل ضد الأسيرات.

وقالت حميد "إن رسالتنا اليوم التي تتجدد مع كل وقفة تضامنية الهدف الأساسي منها الضغط و تحريك المنجل لتحرير كافة الأسيرات والأسرى في سجون الاحتلال".

وبينت أن الأسيرات يعشن أكثر من ظرف ووجع وألم، فهناك عدة سجون قام فيها السجان فيها باستهداف الأسيرات بشكل مباشر بأعيرة نارية أو بقنابل في أطرافهن وأعينهن، أي أصبحن أسيرات بلا عناية كإسراء جعابيص وشروق دويات.

مضيفةً، لا يكتفي الاحتلال بحرمانهن من ذويهم ولا حرمانهن من الأغطية الشتوية الدافئة في هذا البرد القارس، بل يتعرضن للتنكيل الجسدي والنفسي والاجتماعي حيث يضغط الاحتلال بكل الوسائل لإفراغ الأسيرات من محتواهن السياسي والنضالي.