تبادل الاتهامات بين فصيلين سوريين معارضين بشان تفجير شرق الفرات

دمشق- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) دعا فصيل يتبع للجيش الوطني السوري المعارض، فصائل المعارضة للتدخل لوقف التصعيد "حقناً للدماء مع أحد الفصائل على خلفية تفجير سيارة مفخخة في مقر للجيش الوطني في بلدة سلوك بريف الرقة الشمالي، أمس الخميس.

وأصدرت الفرقة 20 التابعة للجيش الوطني، اليوم الجمعة، بيانا نفت فيه علاقتها بإدخال سيارة مفخخة إلى مقر لفصيل أحرار الشرقية في بلدة سلوك تسبب بمقتل 5 عناصر من أحرار الشرقية بينهم القيادي ثابت الهويش ابو عبد الرحمن الامني اضافة الى ثلاثة من الجيش التركي".

واتهم البيان " وحدات حماية الشعب (الكردية) التي تمثل العمود الفقري لـقوات سوريا الديمقراطية (قسد) هي من أرسلت السيارتين من الرقة ".

ويعتبر الانفجار الذي وقع أمس هو أول انفجار يستهدف مقراً عسكرياً لفصائل المعارض التي تسيطر على مناطق شرق الفرات في حين انفجرت اكثر من 15 سيارة مفخخة في منطقتي رأس العين وتل ابيض راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى .