بيلوسي تعلن أسماء فريق الإدعاء في عزل ترامب

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- أعلنت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، (الأربعاء 15 كانون الثاني 2020) أسماء فريق يضم سبعة مشرعين سيتولون دور الادعاء خلال محاكمة عزل الرئيس دونالد ترامب في مجلس الشيوخ.

وسيترأس فريق الادعاء النيابي رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، النائب آدم شيف (من ولاية كاليفورنيا)، الذي أشرف على جلسات الاستماع والشهادات في التحقيق حول عزل ترامب خلال شهري تشرين الأول وتشرين الثاني 2019 .

ويضم الفريق رئيس اللجنة القضائية النائب من نيويورك، جيري نادلر (الذي أشرف على جلسات اللجنة القضائية في مجلس النواب بين 2 و 19 كانون الأول 2019 )، ورئيسة لجنة الإشراف والإصلاح الحكومي النائبة من نيويورك كارولين مالوني، والنائبة زوي لوفغرين (ولاية كاليفورنيا) العضوة في اللجنة القضائية، والنائب حكيم جيفري (ولاية نيويورك) العضو في اللجنة القضائية، والنائبة فال ديمنغز (ولاية فلوريدا) العضوة في اللجنتين القضائية ولجنة الاستخبارات، والنائب جيسون كراو (ولاية كولورادو) العضو الجديد في الكونغرس، والذي لم يخدم على أي من اللجان التي استجوبت الشهود عكس نظرائه، والنائبة سيلفيا غارسيا (ولاية تكساس) العضوة في اللجنة القضائية.

وصادق مجلس النواب على أعضاء فريق الادعاء النيابي عصر الأربعاء، كما صادق على إحالة مادتي العزل (لوائح الاتهام) الموجهة إلى ترامب لمجلس الشيوخ، كما صوت لصالح تمويل المحاكمة في مجلس الشيوخ بأغلبية 228 نائبا، مقابل 194 رفضوا ذلك بما يعزز الانقسام الحزبي تماما.

ويرجح أن توقع بيلوسي على بنود العزل عند نحو الساعة الخامسة مساء (22:00 ت.غ) قبل نقلها في مراسم خاصة من مجلس النواب عبر ممرات الكونغرس الرئيسية وتسليمها إلى سكرتير مجلس الشيوخ، ما يمهد الطريق لمحاكمته الأسبوع المقبل لتحديد ما إذا كان سيتم تجريد الرئيس الـ45 للبلاد من منصبه.

وبعد جمود استمر أسابيع حول القوانين والشهود، أعلن زعيم الغالبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، ورئيسة مجلس النواب، الثلاثاء، أن محاكمة ترامب، وهي الثالثة في تاريخ الولايات المتحدة، ستبدأ قريبا.

وكان ترامب أصبح ثالث رئيس يخضع للمحاكمة بعد تصويت مجلس النواب على توجيه تهمتين رسميتين إليه، الأولى هي السعي بصورة غير مشروعة للحصول على مساعدة من أوكرانيا لحملة إعادة انتخابه هذا العام، وإساءة استخدام السلطة لمنع أوكرانيا من الحصول على مساعدات أميركية بهدف الضغط عليها لفتح تحقيق مع نائب الرئيس السابق جو بايدن، الذي يتصدر حاليا سباق الترشيح الرئاسي للحزب الديمقراطي لعام 2020. اما التهمة الثانية، فهي محاولة عرقلة العدالة بعدم تقديم شهود ووثائق تخص التحقيق في تحد لمذكرات استدعاء صادرة عن الكونغرس.

ويعتقد الخبراء أنه من غير المرجح أن يدان ترامب في مجلس الشيوخ بسبب سيطرة الجمهوريين على مجلس الشيوخ بأغلبية 53 مقعدا مقابل 47 للديمقراطيين، ونظرا لانه يفترض تجاوز عتبة الثلثين المطلوبة لإدانته (67 سيناتورا) وهو أمر شبه مستحيل في الوضع السياسي الحالي.

وسيرأس رئيس المحكمة العليا جون القاضي روبرتس المحاكمة، ولكنه من المستبعد أن ينطق بأي كلمة.

ورغم أنه من غير المرجح أن تبدأ المحاكمة قبل الأسبوع المقبل، إلا أن روبرتس سيؤدي اليمين لرئاسة المحاكمة هذا الأسبوع .

ويصف الرئيس ترامب محاكمته باستمرار بأنها "خدعة" وعملية "مطاردة"، وهاجم إجراءات عزله ووصفها بأنها "أكثر جلسات الاستماع غير النزيهة وغير المتوازنة في تاريخ الكونغرس".

من جهته، رفض رئيس الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونول، (الثلاثاء- 15/1/2020) أن يعلق ما إذا كان سيحاول منع المحاكمة، وقال "علينا واجب أن نستمع إلى المرافعات".

ودعت بيلوسي إلى محاكمة عادلة وطالبت مجلس الشيوخ باستدعاء شهود وإحضار وثائق من البيت الأبيض ستكون مهمة جدا للمحاكمة.

وقالت، إن "الشعب الأميركي يستحق الحقيقة، والدستور يطالب بمحاكمة. يجب مساءلة الرئيس وأعضاء مجلس الشيوخ".

وهاجمت بيلوسي اقتراحات ترامب وبعض مؤيديه بأن يصوّت مجلس الشيوخ على رد الاتهامات بمجرد بدء المحاكمة، وهذا يتطلب فقط ضمان الغالبية في مجلس الشيوخ التي يمتلكها الجمهوريين.

وكانت بيلوسي قد أخرت تسليم بنود الاتهام للضغط على مجلس الشيوخ للموافقة على استدعاء الشهود الذين لديهم معرفة مباشرة بأفعال ترامب بشأن أوكرانيا، بما في ذلك كبير موظفي البيت الأبيض ميك مولفاني ومستشار الأمن القومي السابق جون بولتون.

وقال ماكونيل، إنه كما حدث في محاكمة عزل الرئيس بيل كلينتون في 1999، فإن قضية الشهود سيُنظر فيها بعد أن يستمع 100 سناتور -المحلفون في المحاكمة- مرافعات الادعاء والدفاع.