الجيش الفنزويلي يمنع المعارضة من دخول مبنى البرلمان

بوجوتا-"القدس"دوت كوم-(د ب أ)- ذكر نواب المعارضة الفنزويلية أنهم تعرضوا لهجوم خلال محاولة لدخول البرلمان اليوم الأربعاء في مواجهة جارية بينهم وقوات الأمن للسيطرة على المبنى.

وقال زعيم المعارضة خوان جوايدو في تغريدة: "لقد أظهروا أنفسهم على حقيقتها اليوم؛ ديكتاتور صادر القصر الاتحادي"، وهو مقر الجمعية الوطنية.

كانت قوات الأمن قد منعت أيضا المعارضة من دخول البرلمان في الخامس من كانون ثان/يناير الجاري.

وفي ذلك اليوم قام النواب المؤيدون للرئيس نيكولاس مادورو بانتخاب لويس بارا رئيسا للبرلمان بينما التقت المعارضة في مكان آخر وأعادوا انتخاب جوايدو الذي يرأس الجمعية الوطنية منذ كانون ثان/يناير .2019

كانت المعارضة قد أعلنت اجتماعا مع المعلمين في مبنى البرلمان اليوم الأربعاء.

وقال النائب كارلوس بروسبري إن الجماعات شبه العسكرية انضمت إلى قوات الأمن خارج المبنى.

وتعرضت المركبات التي تحمل نوابا لهجوم من جانب أشخاص مسلحين بعصي وأقماع المرور، بحسب مقطع مصور نشره مكتب جوايدو على توتيتر.

وتخوض المعارضة برئاسة جوايدو صراعا على السلطة مع حكومة مادورو منذ أعلن زعيم المعارضة نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد قبل نحو عام.

وفاز جوايدو بدعم عشرات البلدان ولكنه لم يستطع الإطاحة بمادورو الذي يحظى بدعم الجيش.

فاز مادورو بولاية ثانية في انتخابات متنازع عليها في 2018 وشهدت فترة ولايته أزمة اقتصادية خانقة تسببت في فرار الملايين من الفنزويليين إلى خارج البلاد.