استنفار مستوطنين بعد تفكيك منازلهم في "يتسهار"

رام الله- "القدس" دوت كوم- شهدت قرى جنوب نابلس صباح أمس استنفارا لمئات المستوطنين، عقب تفكيك منزلين في مستوطنة "يتسهار".

وأفاد شهود عيان، أن مجموعات من المستوطنين انتشروا على عدد من الطرق، خاصة شارع حوارة الرئيسي وطريق "يتسهار" وفي أراضي بلدة عوريف، وسط مخاوف من قيامهم باعتداءات على المواطنين وممتلكاتهم.

وتعطلت الدراسة بمدرسة عوريف الثانوية، تحسباً لاعتداءات المستوطنين.

وأفاد رئيس مجلس قروي عوريف، مازن شحادة، أن قرابة 100 مستوطن تجمعوا على مقربة من المدرسة الواقعة في المنطقة الشرقية، وحاولوا الاعتداء على المدرسة، مما استدعى تعطيل الدراسة خوفاً على سلامة الطلبة.

وأشار إلى أن تواجد المستوطنين عطل قيام طواقم شركة الكهرباء القطرية الإسرائيلية بتشغيل نقطة الربط الخاصة بالبلدة، بعد تأخير استمر عدة سنوات.