ورثة الكاتبة السويدية أستريد ليندجرين يطلقون حملة مساعدات للفتيات المستضعفات

ستوكهولم-"القدس"دوت كوم-(د ب أ)- في محاولة لرفع الوعي وتقديم التمويل للفتيات الصغيرات اللاجئات أو الهاربات من سوء المعاملة، من المقرر أن تحصل جمعية "انقذوا الاطفال" الدولية الخيرية، على مساعدات من خلال "بيبي لونجستوكينج"، الشخصية الخيالية التي ابتكرتها الكاتبة السويدية الراحلة، أستريد ليندجرين.

وقد انطلقت الحملة في العديد من الدول الاوروبية، اليوم الثلاثاء، بحسب ما قاله أولي نيمان، حفيد ليندجرين، وإينجر آشينج، الرئيسة التنفيذية لمنظمة "انقذوا الاطفال".

وقالت آشينج إن التمويل سيساعد الجمعية في تحسين سبل التواصل والمعرفة، لمساعدة الفتيات المستضعفات.

من ناحية أخرى، أوضح نيمان أن الحملة لا تستهدف الفتيات اللاجئات فحسب، مشيرا إلى أن "الفتيات أكثر ضعفا من الأولاد"، كما أنهن معرضات للعنف الجنسي.

وقال نيمان الرئيس التنفيذي لشركة "أستريد ليندجرين" الخاصة بعائلة الكاتبة الراحلة،في حديث لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) إن "بيبي جاءت بمفردها إلى مدينة جديدة، وكان عليها أن تجد حياة جديدة هناك، وهو ما قامت به. وهناك اليوم الكثير من الفتيات اللاتي يواجهن نفس الموقف، واللاتي يأتين إلى إحدى المدن دون أن يكون لديهن والدان، أو يكون والداهن في مكان ما آخر في العالم".

ويوافق هذا العام مرور 75 عاما على نشر أول كتاب لشخصية "بيبي لونجستوكينج". وكانت الكاتبة الراحلة ليندجرين تقص تلك الروايات الخاصة بـ "بيبي" في البداية لابنتها، كارين، والدة أولي نيمان.