محدث| قوائم جديدة للانتخابات الإسرائيلية واستطلاع رأي متقارب

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- أعلن قائدا حزب اليمين الإسرائيلي الجديد نفتالي بينيت وإيليت شاكيد، مساء الاثنين، أنهما سيخوضان الانتخابات العامة المقبلة في الثاني من آذار المقبل وحدهما من دون شراكةٍ مع أي حزب آخر.

ويأتي هذا القرار بعد فشل الاتصالات التي جرت مع أحزاب يمينية متطرفة في الأيام الأخيرة لمحاولة توحيد قائمة أو قائمتين من اليمين المتطرف لخوض الانتخابات.

فيما صوت حزب البيت اليهودي المتطرف لصالح قرار بالشراكة مع حزب القوة اليهودية الخاص بالمستوطنين في الضفة الغربية، لتكوين قائمة موحدة، حيث اتُّخذ القرار بعد جلسة صاخبة شهدت شجارًا كبيرًا.

وكانت دعوات أُطلقت من قبل أحزاب اليمين، صباح الإثنين، للتوحد في قوائم مشتركة، بعد إعلان تكتل حزبي العمل- غيشر، وتكتل ميرتس- المعسكر الديمقراطي، التوحد في قائمة واحدة.

واعتبر حزب اليمين الجديد أن دخوله في قائمة لوحده كما جرى في الانتخابات الأخيرة، بمثابة الفرصة الوحيدة لجلب 61 مقعدًا لأحزاب اليمين.

وترجح جهات يمينية متطرفة أن يدخل حزب البيت اليهودي برئاسة رافي بيرتس، وحزب الاتحاد الوطني برئاسة بتسلئيل سموتريتش، وحزب القوة اليهودية برئاسة ايتمار بن جيفير، بتشكيل تحالف موحد.

ومن المقرر أن يتم تقديم القوائم شبه النهائية للجنة الانتخابات الإسرائيلية المركزية يوم الخميس أو الجمعة على أبعد تقدير.

وأظهر استطلاع رأي جديد لقناة 12 العبرية أن حزب أزرق- أبيض سيحصد 34 مقعدًا، وحزب الليكود 31، فيما ستحصد القائمة العربية المشتركة 13 مقعداً، و9 لتكتل "العمل- غيشر- ميرتس- المعسكر الديمقراطي"، و 8 مقاعد لحزب "يهدوت هتوراة"، و7 لكلٍّ من: "شاس وإسرائيل بيتنا"، و 6 لليمين الجديد، و5 لتحالف البيت اليهودي والقوة اليهودية، مع حزب الاتحاد الوطني.

وبذلك تحقق الكتلة اليمينية 57 مقعدًا، مقابل 56 للوسط واليسار، بدون أصوات حزب "إسرائيل بيتنا الذي يتزعمه أفيغدور ليبرمان.

وفي سياق آخر، دعا بنيامين نتنياهو كافة الأحزاب اليمينية لجلسة طارئة غدًا لمناقشة قضية نجاح أحزاب المعارضة في تشكيل لجنة بالكنسيت لبحث الحصانة التي طلبها أمام القضاء.

وقدرت مصادر في الليكود أن يسحب نتنياهو بعد التشاور مع الأحزاب طلب الحصانة لمنع تحقيق أهداف المعارضة.