تكريم مدير عام "رعاية أسر الشهداء" بطولكرم لإحالته للتقاعد

طولكرم-"القدس"دوت كوم- طولكرم -نظمت حركة فتح إقليم طولكرم والتجمع الوطني لأسر الشهداء وبمشاركة محافظ طولكرم عصام أبو بكر، حفل تكريم لزهير خطاب مدير عام مؤسسة مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى بطولكرم، بعد حصوله على التقاعد.

ونظم الاحتفال بمشاركة قائد المنطقة العقيد جمال أبو العز والمؤسسة الأمنية وأمين سر فتح بطولكرم إياد جراد، ود. سهام ثابت عضو المجلس الاستشاري للحركة ومنسق فصائل العمل الوطني صائل خليل وممثلي الفصائل، وخالد جبارين الوكيل المساعد في مؤسسة رعاية أسر الشهداء والوفد المرافق له من المؤسسة، ومحمد إصبيحات الأمين للتجمع الوطني لأسر الشهداء، وأمين سر التجمع بطولكرم عصام عودة، وذوي الشهداء، وممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية، ورؤساء البلديات والمجالس المحلية، وممثلي الجامعات وفعاليات المحافظة.

وأكد المحافظ أبو بكر على مكانة المناضل زهير خطاب ودوره المحوري من خلال انتمائه إلى ذلك الجيل من الزمن الجميل، صاحب الوفاء والنضال، مشيراً إلى تلك الذكريات التي جمعته مع خطاب خلال العمل الطلابي والنضالي في جامعة النجاح الوطنية، ومدى الدور الذي لعبه خطاب في مواجهة الاحتلال.

وقال المحافظ عايشت ورأيت زهير خطاب ومن خلال عمله الرسمي في مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى، واهتمامه الكبير بهذه الفئة من أهالي المناضلين، حيث نفتخر به ونفتخر بهذه المؤسسة التي أنشأها منذ البدايات الشهيد المؤسس ياسر عرفات " أبو عمار" والشهيد أبو جهاد، والرئيس محمود عباس " أبو مازن" الذي تمسك بحقوق الشهداء والمناضلين وحافظ عليها، فيما نعتز بدور الأخت انتصار الوزير " أم جهاد" على دورها في قيادة مؤسسة أسر الشهداء، ونؤكد على دور التجمع الوطني لأسر الشهداء وما يقوم به من خدمة لعائلات الشهداء وأسرهم".

وأضاف المحافظ أبو بكر قائلاً: "نقول لك أخي زهير بأنك ستبقى حاضراً برسالتك الوطنية، ومكانتك ودورك، مع التمنيات بالتوفيق بمواصلة حياتك النضالية، بعد اختتام مسيرة العمل الرسمي".

وعبر أمين سر حركة فتح بطولكرم إياد جراد عن تمنياته بالتوفيق للمناضل زهير خطاب، منوهاً إلى أن هذا التكريم جاء من باب الوفاء لمسيرته وعمله الوطني والمؤسساتي عبر خدمة ذوي الشهداء والجرحى، مستعرضاً مسيرة عمله في كافة المواقع من جامعة النجاح وعضويته في مجلس الطلبة، والاعتقال في سجون الاحتلال، وعضوية الإقليم سابقاً، وكل ما قام به من عمل وتضحيات ونشاط في خدمة أبناء شعبنا الفلسطيني.

و ذكر محمد إصبيحات الأمين العام للتجمع الوطني لأسر الشهداء بأن المناضل زهير خطاب كان منحازاً بامتياز خلال سنوات عمله لقضايا أسر الشهداء، ولم يعمل كموظف، بل كان الأكثر حرصاً وانتماء لصالح تلك القضايا، مشيراً إلى أن التجمع قرر منح خطاب عضوية الشرف في الأمانة العامة للاستفادة من خبرته وتجربته، منوهاً إلى تقديم مجموعة من الطلبات الخاصة بأسر الشهداء والجرحى من أجل توفير حياة كريمة لهم.

وأشاد خالد جبارين الوكيل المساعد في مؤسسة رعاية أسر الشهداء بجهود المحافظ أبو بكر وحركة فتح والتجمع الوطني لأسر الشهداء على تنظيم هذا التكريم للمناضل زهير خطاب، والذي قاد المؤسسة لمدة 25 عاماً في محافظة طولكرم، مقدماً التقدير لخطاب على عمله وتفانيه خلال تلك الفترة والذي يستحق كل التقدير والاهتمام والاحترام، متحدثاً عن دور مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى، والمتابعات التي تقوم بها رئيسة المؤسسة انتصار الوزير " أم جهاد" بمتابعة تلك القضايا والاهتمام بها لخدمة أهالي المناضلين.

وفي ختام حفل التكريم الذي تولى عرافته عصام عودة ، ثمن خطاب جهود المحافظ أبو بكر، وحركة فتح، والتجمع الوطني لأسر الشهداء ومؤسسة رعاية أسر الشهداء، وكل المؤسسات والفعاليات عل هذا التكريم، متعرضاً سلسلة من الإنجازات لصالح عائلات الشهداء والأسرى، معبراً عن الشكر لكل المؤسسات الشريكة التي عملت معه خلال تلك الفترة.