الاحتلال يجدد الاعتقال الإداري للأسيرة شروق البدن

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- جددت سلطات الاحتلال، اليوم الإثنين، الاعتقال الاداري للاسيرة شروق محمد البدن (25 عاما) من بلدة تقوع شرق بيت لحم لمدة ستة أشهر، وذلك للمرة الثانية على التوالي.

وصادق قاضي عسكري في محكمة عوفر على القرار الصادر من قبل جهاز الامن الاسرائيلي، معتمداً على ما يسمى بالملف السري الذي يحظر على الاسيرة أو محاميها الاطلاع على بنوده بدعوى الحفاظ على مصادر المعلومات الواردة فيه، فيما اكتفى ممثل النيابة العسكرية بالقول، إن الشابة البدن تشكل خطرا على أمن المنطقة التي تعيش فيها حسب زعمه.

وجاء قرار التجديد قبل يومين من موعد الافراج عنها، وقد رفض القاضي العسكري اية مطالبات للافراج عن الاسيرة البدن، خاصة أنها أم لطفلة تبلغ عامين.

وكانت والدة الاسيرة قد وجهت نداء مناشدة للمؤسسات الحقوقية وللسلطة من أجل التدخل والافراج عن شروق البدن التي واجهت ظروفاً صعبة منذ اعتقالها، حيث احتجزت في سجن "هشارون" بغرفة عزل انفرادي تفتقد للتهوية والإضاءة ورائحتها كريهة بسبب تواجد المرحاض داخلها، لمدة خمسة أيام، ما أدى إلى إصابتها بمشاكل نفسية وصحية في الكلى والأعصاب والمعدة.

وحولها الاحتلال بعد ذلك للاعتقال الإداري (بلا تهمة)، متجاهلا وضعها الصحي وأنها أم، وفق بيان لهيئة شؤون الاسرى والمحررين.