العرقلة التي جلبت لقب السوبر لعميد الألقاب ريال مدريد

جدة (السعودية)"القدس"دوت كوم - (د ب أ)- توج ريال مدريد ببطولة كأس السوبر الإسباني لكرة القدم للمرة الحادية عشر في تاريخه، عقب فوزه 4 / 1 بركلات الترجيح على أتلتيكو مدريد في المباراة النهائية للمسابقة الأحد.

وعلى ملعب (الجوهرة المشعة) بمدينة جدة السعودية، عجز كلا الفريقين عن هز الشباك خلال الوقت الأصلي، ليحتكما للعب وقت إضافي مدته نصف ساعة مقسمة بالتساوي على شوطين.

وخلال الوقت الإضافي لعب الريال بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه فيديريكو فالفيردي في الدقيقة 115، لكن أتلتيكو لم يستغل النقص العددي في صفوف منافسه، لينتهي أيضا بالتعادل بدون أهداف ويضطر الفريقان للعب ركلات الترجيح التي ابتسمت في النهاية لمصلحة الريال.

وكانت العرقلة التي ارتكبها فالفيردي بحق مهاجم اتلتيكو مدريد الفارو موراتا واحدة من اللقطات المهمة لأنها حرمت اتلتيكو من هدف محقق وبالتالي أبقت على حظوظ جر المباراة لركلات الترجيح.

وتعد هذه النسخة تاريخية لبطولة السوبر، التي انطلقت نسختها الأولى عام 1982، حيث أقيمت لأول مرة بمشاركة أربعة فرق، بعدما كانت تجرى في السابق بنظام المواجهة المباشرة بين بطلي الدوري الإسباني وكأس ملك إسبانيا، من خلال مباراتين ذهاب وعودة على ملعبي الفريقين المتباريين، قبل أن تقام من لقاء واحد على ملعب خارج البلاد ، وهو ما شهدته النسخة الماضية للبطولة عام 2018، حيث جرت بمدينة طنجة المغربية.

وشارك برشلونة في البطولة بصفته بطل الدوري في الموسم الماضي، فيما لعب فالنسيا بعد تتويجه بكأس الملك، وخاض أتلتيكو المسابقة كونه وصيف بطل الدوري فيما خاضها الريال صاحب المركز الثالث في الدوري بالموسم الماضي لكونه صاحب أفضل ترتيب في الدوري بعيدا عن الفرق التي فازت باللقب ولقب الوصيف في كل من بطولتي الدوري والكأس وذلك في ظل فوز برشلونة بلقب الدوري وبلقب الوصيف في الكأس.

وكانت مواجهة الأحد هي الثانية بين الريال وأتلتيكو في السوبر الإسباني، بعدما سبق أن التقيا في نسخة المسابقة عام 2014، حيث تعادلا 1 / 1 ذهابا في ملعب الريال، قبل أن يفوز أتلتيكو 1 / صفر في الإياب ليتوج بطلا للسوبر آنذاك، لكن الريال تمكن من رد الاعتبار لتلك الخسارة.

وبذلك قلص الريال الفارق مع برشلونة،صاحب الرقم القياسي بالفوز بالبطولة برصيد 13لقبا إلى لقبين فقط.

بدأ الريال المباراة بنشاط هجومي، حيث شهدت الدقيقة الخامسة أول تسديدة في اللقاء عن طريق لاعبه البرازيلي كاسيميرو، الذي صوب من خارج منطقة الجزاء، لكن الكرة ذهبت لأحضان السلوفيني يان أوبلاك حارس مرمى أتلتيكو.

وأطلق النجم الكرواتي لوكا مودريتش قذيفة أخرى من خارج المنطقة في الدقيقة التاسعة، لكن أوبلاك كان لها بالمرصاد مجددا.

بمرور الوقت، بدأ أتلتيكو الدخول لأجواء المباراة، حيث شهدت الدقيقة 13 أول فرصة محققة له عن طريق جواو فيليكس، الذي استغل تمريرة خاطئة من سيرخيو راموس قائد الفريق الملكي، ليسدد من داخل المنطقة في حراسة دفاع الفريق الملكي، غير أن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن مباشرة.

وسدد ألفارو موراتا تصويبة أخرى من خارج المنطقة في الدقيقة 20 ابتعدت عن القائم الأيمن بقليل.

استشعر الريال الحرج، وبدأ يفرض سيطرته مرة أخرى على مجريات اللقاء في ظل تراجع لاعبي أتلتيكو للدفاع، وأهدر إيسكو فرصة لافتتاح التسجيل في الدقيقة 32، حينما تابع ركلة ركنية نفذها الألماني توني كروس، ليسدد ضربة رأس لكنها لم تكن متقنة لتمر الكرة بجوار القائم الأيسر لمرمى أتلتيكو.

وكاد فيرلاند ميندي أن يفتتح التسجيل للريال في الدقيقة 38، عندما انطلق في هجمة عنترية بالكرة من الناحية اليسرى، مراوغا أكثر من لاعب، حتى وصل إلى منطقة الجزاء، ولكن سدد في يد أوبلاك.

وعلى عكس سير اللعب، سدد جواو فيليكس من داخل المنطقة في الدقيقة 41 اصطدمت في الدفاع، لتتهيأ الكرة أمام ساؤول نيجويز الذي سدد ضربة خلفية مزدوجة من على حدود المنطقة، أمسكها البلجيكي تيبو كورتوا حارس مرمى الريال بثبات.

وجاء رد الريال سريعا، حيث تابع كاسيميرو ركلة ركنية نفذها كروس في الدقيقة 43، ليسدد ضربة رأس لكن الكرة علت العارضة بقليل، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بدون أهداف.

حافظ الريال على نشاطه الهجومي مع انطلاق الشوط الثاني، حيث أهدر لوكا يوفيتش فرصة محققة للفريق الملكي في الدقيقة 51، حيث تلقى تمريرة بينية لينطلق بالكرة ويسدد من داخل المنطقة، لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيسر مباشرة.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى سدد لوكا مودريتش قذيفة من خارج المنطقة ابتعدت أيضا عن القائم الأيسر.

دفع أتلتيكو بتبديله الأول في الدقيقة 56 بنزول فيتولو بدلا من هيكتور هيريرا، ليرد الريال بتبديله الأول في الدقيقة 60 بنزول رودريجو بدلا من إيسكو.

وأهدر فيديريكو فالفيردو فرصة مؤكدة للريال في الدقيقة 65، عندما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليمنى، ليسدد ضربة رأس دون مضايقة من أحد لكن الكرة اصطدمت بركبته بغرابة شديدة وتخرج بعيدة عن المرمى وسط دهشة الجميع.

ورد أتلتيكو بهجمة سريعة في الدقيقة 68، حيث مرر فيتولو كرة بينية إلى رينان لودي، الذي سدد من داخل المنطقة لكن تصويبته افتقدت للدقة لتخرج إلى ركلة مرمى.

هدأ إيقاع المباراة نسبيا، قبل أن يهدر موراتا فرصة محققة لأتلتيكو في الدقيقة 79، حينما تلقى تمريرة بينية انفرد على إثرها بالمرمى، لكنه سدد برعونة من داخل المنطقة واضعا الكرة على يسار كورتوا، الذي أبعدها لركنية لم تسفر عن شيء.

أجرى الريال تبديله الثاني في الدقيقة 82 بنزول ماريانو دياز بدلا من يوفيتش غير الموفق، ليرد أتلتيكو بتبديله الثاني في الدقيقة 89 بنزول ماركوس يورينتي بدلا من لودي.

وكاد رودريجو أن يسجل هدف الفوز في الوقت القاتل، حينما تابع رودريجو تمريرة عرضية من الناحية اليمنى في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، ليهيأ الكرة لنفسه ويسدد من داخل المنطقة، لكنه وضع الكرة في منتصف المرمى لتذهب إلى أحضان أوبلاك.

ورد توماس بارتي بتسديدة من ركلة حرة مباشرة في الدقيقة الرابعة من الوقت الضائع، كادت أن تخدع كورتوا، الذي أمسك الكرة على مرتين، وينتهي الوقت الأصلي بالتعادل بدون أهداف، ليلجأ الفريقان لخوض وقت إضافي مدته نصف ساعة مقسمة بالتساوي على شوطين.

استهل الريال الوقت الإضافي بتسديدة من داخل المنطقة عن طريق ميندي في الدقيقة 92 مرت بجوار القائم الأيمن، ليرد أتلتيكو بهجمة سريعة انتهت بتسديدة من داخل المنطقة عن طريق فيتولو ارتدت من يد كورتوا ليبعدها الدفاع إلى ركنية لم تستغل في الدقيقة 94

وأجرى أتلتيكو تبديله الثالث في الدقيقة 98 بنزول ستيفان سافيتش بدلا من خوزيه خيمينيز، الذي خرج غاضبا من الملعب، فيما سدد توني كروس من خارج المنطقة في الدقيقة 100 مرت فوق العارضة لتصبح ركلة مرمى لأتلتيكو.

ودفع أتلتيكو بتبديله الرابع (الأخير) في الدقيقة 101 بنزول سانتياجو أرياس بدلا من جواو فيليكس، ليرد الريال بتبديله الثالث بنزول فينيسيوس جونيور بدلا من كروس في الدقيقة .103

وكاد موراتا أن يخطف هدفا لأتلتيكو في الدقيقة 106، عندما تابع ركلة ركنية عجز الدفاع عن إبعادها لتتهيأ الكرة أمامه ويسدد ضربة خلفية مزدوجة من داخل المنطقة، لكن كورتوا أبعد الكرة بقدمه إلى ركنية لم تثمر عن أي جديد.

ووقف أوبلاك حائلا دون اهتزاز شباكه في الوقت القاتل، بعدما تصدى لتسديدة من داخل المنطقة عن طريق لوكا مودريتش في الدقيقة 111، لترتد الكرة من يده وتصل إلى ماريانو دياز، الذي سدد في حراسة الدفاع، لكن أوبلاك واصل تألقه وأبعد الكرة من جديد، قبل أن يشتتها الدفاع لركنية لم تستغل.

واضطر الريال للعب بعشرة لاعبين بدءا من الدقيقة 115، بعدما حصل فالفيردي على بطاقة حمراء مباشرة عقب تعمده عرقلة موراتا، الذي انفرد بمرمى كورتوا، مستغلا سوء تمركز دفاع الفريق الملكي.

ونفذ كيران تريبير الركلة الحرة لكنه وضع الكرة في الحائط البشري، لتصل إلى آنخيل كوريا، الذي أرسل تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليمنى، حاول ميندي إبعادها ولكنه وضع الكرة باتجاه المرمى، غير أن كورتوا كان يقظا وأبعدها لركنية لم تستغل، وينتهي الوقت الإضافي بالتعادل السلبي، ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح.

وفي ركلات الترجيح، أحرز للريال كل من داني كارفخال ورودريجو ولوكا مودريتش وسيرخيو راموس، فيما أحرز لأتلتيكو تريبير فقط، بينما أهدر ساؤول نيجويز الركلة الأولى التي وضعها في القائم الأيمن، وتوماس بارتي، الذي تصدى كورتوا لتسديدته.