نصر الله: القصف الإيراني "خطوة أولى في طريق طويل" للرد على "جرائم" واشنطن

بيروت- "القدس" دوت كوم- "شينخوا"- قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله اليوم (الأحد) أن القصف الإيراني على قواعد أمريكية في العراق، هو "خطوة أولى وصفعة في طريق طويل" للرد على "جرائم" واشنطن.

وجاء ذلك في كلمة عبر شاشة في حفل أقامه حزب الله في خمس قاعات توزعت في مدن وبلدات بجنوب وشرق لبنان في ذكرى مرور أسبوع على اغتيال سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس.

وقال نصرالله، إن الرد على اغتيال سليماني، ليس عملية واحدة، مضيفا أن قصف إيران لقاعدة عين الأسد الأمريكية في العراق "هو خطوة أولى وصفعة في طريق طويل للرد على جرائم أمريكا".

واستهدفت إيران الأربعاء الماضي بالصواريخ قواعد أمريكية في العراق، بينها قاعدة عين الأسد في الأنبار غربي العراق، ومعسكر حرير شمالي أربيل عاصمة إقليم كردستان، رداً على مقتل سليماني.

قتل سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقية ابو مهدي المهندس، وستة مرافقين لهم في الثالث من يناير الجاري في ضربة جوية أمريكية قرب مطار بغداد الدولي.

ورأى نصرالله أن الهجوم على قاعدة "عين الأسد" الأمريكية في العراق "تعني لواشنطن أن كل قواعدها في المنطقة في مرمى الصواريخ الإيرانية وتدل على شجاعة عظيمة لدى الشعب والقيادة الإيرانيين، وكشفت عن قدرة إيران العسكرية".

واعتبر أن "الضربة الإيرانية عظيمة ورسالة قوية لكل من يريد التعامل مع أمريكا ضد إيران".

وأوضح أن من دلالات الضربة "كسر هيبة واشنطن"، مشيرا إلى أن "رسالة الضربة وصلت إلى إسرائيل التي لطالما هددت بقصف إيران وقوتها النووية".

لكنه شدد على أن الرد على الجريمة الأمريكية هي بإخراج القوات الأمريكية من الشرق الأوسط، معتبرا أن "المسألة هي مسألة وقت".

وخاطب نصرالله القادة الأمريكيين، قائلا "ستكشف لكم الأيام أنه بعد اغتيال سليماني سيكون العالم مختلفا، إنها بداية تاريخ جديد في منطقتنا".

ونفى تخطيط سليماني لشن هجمات، قائلا "ليس صحيحا أن سليماني كان يخطط لاستهداف سفارات، وهذه ذريعة الرئيس الأمريكي لارتكاب جريمته"، واصفا دونالد ترامب، بأنه "الأكذب بين الرؤساء الأمريكيين".