"دروب المراثي".. رواية جديدة لأسعد الأسعد

القدس– "القدس" دوت كوم- زكي أبو الحلاوة- صدر للأديب الروائي أسعد الأسعد الطبعة الأُولى من روايته الجديدة "دروب المراثي"، عن دار الرعاة للدراسات والنشر في رام الله، وجسور ثقافية للنشر والتوزيع في عمان.

وتتحدث الرواية عن تاريخ فلسطين والمنطقة والأساطير التي ارتبطت بها من خلال شاب من يافا يلتقي فتاة يهودية في الحلم، يتصادقان بعد أن يكتشفا أن لا أحد غيرهما في البلاد، ويقرران السفر في أنحاء البلاد.

يقوم مراد بشرح تفاصيل ما جرى من مجازر واضطهاد لأصحاب البلاد أدى إلى طردهم من وطنهم، وإحلال مجموعات من اليهود محلهم، في سردٍ روائيٍّ شيق.

أسعد الأسعد روائي وكاتب سياسي مولود في بيت محسير قضاء القدس سنة 1947، وهُجرت عائلته عام النكبة إلى مخيم عقبة جبر، ويحمل شهادة الدكتوراه من جامعة طشقند عام 2011 وعنوانها "الثقافة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال"، وشغل عدة مناصب، منها رئيس اتحاد الكتاب الفلسطينيين بين عامي 1984 و1991، وأسس وترأس تحرير مجلة الكاتب، وصحيفة البلاد، وأصدر عدداً من الكتب في الشعر: الميلاد في الغربة، كلمات عن البقاء والرحيل، أعطني من حلمك جمرة.

وفي الرواية له: ليل البنفسج، وغياب، وعري الذاكرة، وهناك في سمرقند، وبطعم الجمر، وذاكرة الملح.

وفي المسرح كانت له مسرحية الطاحونة، وفي الدراسات له "الثقافة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال 1967-2005"، و"الأرض والممارسة الصهيونية" وهو بحث في مصادرة الأراضي الفلسطينية، وله دراستان عن تطور الأدب الفلسطيني، والمناهج التعليمية الفلسطينية.

يُذكر أنّ لوحة الغلاف من تصميم الفنانة سهير الجاعوني.