وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يناقشون التوتر في الشرق الأوسط

بروكسل-"القدس"دوت كوم- (د ب أ)- يعقد وزراء خارجية الدول الأعضاء الـ 28 في الاتحاد الأوروبي اجتماعا في بروكسل اليوم الجمعة لمناقشة التوترات القائمة بين إيران والولايات المتحدة، وكذلك الأزمة الليبية.

ويكثف الدبلوماسيون الأوروبيون جهودهم لتهدئة التوترات الدولية فيما يتعلق بإيران وليبيا.

وتراجعت الولايات المتحدة وإيران عن الدخول في صراع أوسع نطاقا، وذلك على خلفية مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد الأسبوع الماضي، وشن طهران هجمات صاروخية على قاعدتين عسكريتين للقوات الأمريكية في العراق، كرد فعل انتقامي.

وتأمل دول الاتحاد الأوروبي في أن تتمكن من الحفاظ على الاتفاق النووي مع طهران والذي يعود إلى عام 2015، ويرونه ضروريا للحفاظ على الهدوء.

كما يتناول الوزراء اليوم سبل الحد من التدخل الأجنبي في ليبيا، التي تشهد حربا أهلية منذ الإطاحة بالرئيس معمر القذافي عام .2011

وتدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليًا برئاسة فايز السراج، في وجه قائد ما يسمى بالجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، والذي يحظى بدعم روسيا ومصر والإمارات.

ودعا الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، إلى وقف لإطلاق النار في طرابلس، لكن حفتر تعهد بمواصلة القتال.

ومن المقرر أن يحضر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبيرج، محادثات بروكسل في وقت لاحق اليوم بعد أن علق التحالف العسكري مهمامه التدريبية في العراق، وسحب بعض قواته مؤقتا.

ومن المتوقع أن يطلع مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة وزراء أوروبا على مستجدات الوضع هناك.

وفي سياق متصل، يتوجه رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل إلى اسطنبول والقاهرة غدا السبت لإجراء محادثات بشأن الوضع في ليبيا، كما تتوجه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى موسكو للقاء بوتين.