تونس.. انطلاق جلسة منح الثقة للحكومة المقترحة

تونس- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) بدأت، صباح اليوم الجمعة، جلسة منح الثقة للحكومة في البرلمان التونسي وسط غموض يتكنف مآل التصويت.

وتشمل الجلسة مناقشة برنامج عمل الحكومة المقترحة وأولوياتها ومن ثم التصويت على منح الثقة.

ولكن حظوظ الحكومة المقترحة من قبل رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي لنيل الثقة، أصبحت أكثر تعقيدا مع إعلان حزب "قلب تونس" مساء أمس الخميس، عن قراره عدم التصويت لها.

وهو الحزب الخامس الذي يرفض التصويت للحكومة بعد احزاب التيار الديمقراطي وحركة الشعب وحركة تحيا تونس إلى جانب الحزب الدستوري الحر.

وعرض الحبيب الجملي، الذي يقدم نفسه كشخصية مستقلة، حكومة كفاءات مستقلة بعد فشل مشاوراته مع الأحزاب لتكوين حكومة من الأحزاب السياسية، لكن منتقدين يقولون إن هناك أسماء مقترحة معروفة بقربها من أحزاب بعينها.

وتضم الحكومة 28 وزيرا و14 كاتب دولة بدرجة وزير، وحتى الآن ليست هناك ضمانات فعلية لتحصيل الأغلبية المطلقة التي تحتاجها لنيل ثقة البرلمان.

ويملك حزب حركة النهضة الاسلامية الفائز في الانتخابات والداعم للحكومة المقترحة 54 مقعدا في البرلمان، بينما تحتاج الحكومة المقترحة إلى 109 أصوات على الأقل لنيل ثقة البرلمان المكون من 217 نائبا.