إيران تدعو جميع الأطراف المعنية للمشاركة في التحقيق في تحطم الطائرة الأوكرانية

طهران- "القدس" دوت كوم-(شينخوا) حثت إيران، اليوم الجمعة، كافة الأطراف المعنية على المساهمة في التحقيق في حادث تحطم الطائرة الأوكرانية التي قضى جميع ركابها الـ176 يوم الأربعاء قرب طهران.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية على ربيعي في بيان" وفقا للوائح الدولية، يمكن لممثلين من وكالة الطيران المدني للدولة التي وقع فيها الحادث (إيران) ووكالة الطيران المدني في البلد الذي أصدر شهادة الصلاحية الجوية (أوكرانيا) ومالك الطائرة (الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية) والشركة المصنعة للطائرات (بوينغ) والشركة المصنعة للمحركات (سي أف أم) أن يشاركوا في عملية التحقيق".

وتحطمت طائرة الركاب الأوكرانية من طراز بوينغ 737-800 بالقرب من مطار الإمام الخميني الدولي بطهران بعد وقت قصير من إقلاعها.

ووقع الحادث المأساوي وسط توترات متصاعدة بين الولايات المتحدة وإيران. وقصفت إيران، فجر الأربعاء، بصواريخ باليستية قاعدتين عسكريتين بالعراق تستضيفان قوات أمريكية، ردا على مقتل جنرال إيراني رفيع المستوى في بغداد الأسبوع الماضي في ضربة أمريكية.

وذكرت تقارير إعلامية أمريكية، يوم أمس الخميس، أن المسؤولين الأمريكيين "يعتقدون بشكل متزايد" أن الطائرة المحطمة أُسقطت بالخطأ من قبل إيران، فيما أصرت السلطات الإيرانية أن السبب يعود إلى خلل فني، رافضة التكهنات بأن هجوما إرهابيا أو انفجارا أو إطلاق نار قد يكون سبب الحادث.

وقال وزير الطرق والتنمية الحضرية الإيراني محمد إسلامي، "لو كان الأمر كذلك، لكانت انفجرت الطائرة حتماً في الهواء، لكنّ هذا لم يحدث لأن الطائرة اشتعلت فيها النيران بسبب عطل فني. لقد تسببت المشكلة أولا في تعطل أنظمة الاتصالات والتحكم الخاصة بالطائرة، ما أسفر بالتالي عن تحطمها".

وذكر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، يوم الخميس، أن أوكرانيا مستعدة للانضمام إلى التحقيق وفقا للقانون الدولي، مشيرا إلى أن مجموعة من الخبراء الأوكرانيين وصلوا إلى إيران يوم الأربعاء لفحص موقع تحطم الطائرة.

وقال زيلينسكي "إننا نبذل كل الجهود اللازمة لمعرفة أسباب هذا الحادث. هدفنا هو الوصول إلى الحقيقة. هذا هو الشئ الأساسي".

ودعت إيران شركة بوينغ إلى إرسال ممثلها الخاص للمشاركة في عملية قراءة بيانات الصندوقين الأسودين. وقالت بوينغ يوم الأربعاء إنها مستعدة لتقديم أية مساعدة ضرورية.

كما دعت إيران المجلس الوطني الأمريكي لسلامة النقل للمشاركة في التحقيق. ومن جانبه، أعلن المجلس، اليوم الجمعة، أنه سينضم إلى التحقيق في الحادث وعين ممثلا معتمدا.

وقال المجلس في بيان إنه "يواصل متابعة الوضع المحيط بالحادث وتقييم مستوى مشاركته في التحقيق" الذي ستقوده إيران.

كما تعهدت المنظمة الدولية للطيران المدني (ايكاو) بالمساعدة في التحقيق.

وقالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة في بيان يوم الأربعاء إنها على اتصال بالدول المعنية وستساعدها إذا ما طلب منها ذلك. وتؤكد قيادتها على أهمية تجنب التكهنات وانتظار نتائج التحقيق.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم الجمعة، إن 4 مواطنين بريطانيين بين ضحايا الحادث.

وقال "إننا نعمل بشكل وثيق مع كندا وشركائنا الدوليين، هناك حاجة الآن إلى إجراء تحقيق كامل وشفاف... تواصل المملكة المتحدة دعوة جميع الأطراف إلى تجنب التصعيد لخفض التوترات في المنطقة بشكل عاجل".

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، يوم أمس الخميس، إن هناك 63 مواطنا كنديا بين الركاب الذين لقوا حتفهم على متن الرحلة الأوكرانية المشؤومة.

وقال إن حكومته لديها معلومات استخباراتية تشير إلى أن صاروخا إيرانيا أرض-جو أسقط الطائرة التابعة للخطوط الأوكرانية.

وقبلت هيئة سلامة النقل الكندية دعوة من وكالة التحقيق الإيرانية في الحادث للعمل مع المجموعات والمنظمات الأخرى الموجودة بالفعل في الموقع.

ورحبت إيران بمشاركة جميع البلدان التي كان رعاياها علي متن الطائرة المنكوبة.