عبدالمهدي يعلن أن إيران أبلغت العراق بالضربة التي وجهتها لقواعد أمريكية

بغداد- "القدس" دوت كوم-(شينخوا) أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، اليوم الأربعاء، أن إيران أبلغت بغداد عبر رسالة شفوية رسمية بالضربة التي وجهتها لقواعد أمريكية في العراق، رداً على مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني.

وقال المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء العراقية في بيان اليوم إنه "بعد منتصف الليل بقليل من يوم الأربعاء، تلقينا رسالة شفوية رسمية من قبل الجمهورية الإسلامية في إيران بأن الرد الإيراني على اغتيال الشهيد قاسم سليماني، قد بدأ أو سيبدأ بعد قليل، وأن الضربة ستقتصر على أماكن تواجد الجيش الأمريكي في العراق دون أن تحدد مواقعها".

وأضاف أنه "وفي نفس الوقت بالضبط اتصل بنا الجانب الأمريكي وكانت الصواريخ تتساقط على الجناح الخاص بالقوات الأمريكية في قاعدتي عين الأسد في الأنبار وحرير في أربيل وفي مواقع أخرى".

وأشار إلى أنه تم "إنذار القيادات العسكرية العراقية لاتخاذ الاحتياطات اللازمة" فور تلقي خبر الهجوم الإيراني، لافتا إلى أنه "لم تردنا لحد اللحظة أية خسائر بشرية" لدى الجانبين العراقي والأمريكي.

وأوضح البيان أن رئيس الوزراء "بقي يتابع التطورات منذ بدء الهجوم وإلى هذه الساعة ويجري الاتصالات الداخلية والخارجية اللازمة في محاولة لاحتواء الموقف وعدم الدخول في حرب مفتوحة سيكون العراق والمنطقة من أول ضحاياها".

وأكد أن العراق يرفض أي انتهاك لسيادته والاعتداء على أراضيه، مشيرا إلى "أن الحكومة مستمرة بمحاولاتها الجاهدة لمنع التصعيد واحترام الجميع لسيادة العراق".

وأردف البيان قائلا "دعونا، وندعو الجميع لضبط النفس وتغليب لغة العقل والتقيد بالمواثيق الدولية واحترام الدولة العراقية وقرارات حكومتها ومساعدتها على احتواء وتجاوز هذه الأزمة الخطيرة التي تهددها والمنطقة والعالم بحرب مدمرة شاملة".

واستهدف الحرس الثوري الإيراني اليوم بالصواريخ قواعد أمريكية بالعراق، ومنها قاعدة عين الأسد ومعسكر حرير شمالي أربيل عاصمة إقليم كردستان، وفقا لوكالة أنباء (فارس) شبه الرسمية.

وجاء القصف الإيراني ردا على مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني، في ضربة جوية أمريكية الجمعة قرب مطار بغداد الدولي.