أسرى من "الشعبية" يتضامنون مع أحمد زهران المضرب عن الطعام منذ 107 أيام

جنين - "القدس" دوت كوم- علي سمودي- أعلنت قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجن "جلبوع"، عن استمرا الفعاليات التضامنية مع الأسير أحمد زهران المضرب عن الطعام منذ 107 أيام، والذي بات يعاني أوضاعاً صحية صعبة وخطيرة جداً.

وفي بيان صدر عنها، اعلنت قيادة الشعبية عن خوض عدد من كوادرها إضراباً عن الطعام ليوم واحد إسناداً لزهران.

وشارك في هذا الاضراب التضامني مع رفيقهم زهران، الاسرى: نادر صدقة، وأحمد ياسين، ومجد بعجاوي، وأحمد صالح، وبدر الرزة، ومحمود تيم، وخالد قبلاوي، وأحمد عيسى، وبراء أبو عمر، ومعتز السروجي.

وحمّلت الجبهة الشعبية سلطات الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة الاسير زهران، مُؤكدة أنّ "استمرار إضرابه عن الطعام وتحدّيه للسجان انتصارٌ عليه، وتأكيدٌ على رفضه الاعتراف بشرعية المحكمة وشرعية اعتقاله"، داعية الى الوقوف إلى جانب الاسير زهران وجميع الأسيرات والأسرى.

وقالت أنّ "استمرار استفراد الاحتلال بالأسرى، وخصوصاً المرضى والإداريين، يُثير من جديد علامات استفهام حول الدور المفترض أن تقوم به المؤسسات الدولية وفي مقدمتها الصليب الأحمر لتعرية هذه الهجمة الاحتلالية على الأسرى وفضح سياسة الاعتقال الإداري".

والأسير أحمد زهران (42 عامًا)، من سكان قرية دير أبو مشعل غربي رام الله، يخوض إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، منذ اصدر الاحتلال قرارا بتجديدَ أمر الاعتقال الإداريّ بحقه، بتاريخ 24 أكتوبر 2019، (قبل يومين من الموعد الذي كان مُحددًا للإفراج عنه)، وهو متزوج وأب لاربعة ابناء اكبرهم في الخامسة عشرة واصغرهم في السابعة من عمره.

والاسير زهران معتقل سابق امضى في سجون الاحتلال نحو 15 عاما.