ترامب يلوح باستهداف المواقع التاريخية الايرانية واليونسكو تؤكد تمتع المواقع الثقافية بالحماية

باريس- "القدس" دوت كوم-(د ب أ)- شددت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، على التزام الولايات المتحدة بحماية المواقع الثقافية.

جاء ذلك في ظل النزاع بين الولايات المتحدة وإيران والتهديدات الأمريكية باستهداف المواقع الثقافية في إيران في حالة تعرض المصالح الأمريكية للخطر من جانب إيران.

وقالت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، اليوم الاثنين في باريس، إن كلا من الولايات المتحدة وإيران وقعتا عام 1972 الاتفاقية الخاصة بحماية الإرث الثقافي والطبيعي.

وحسب بيان للمنظمة فإن الاتفاقية تتضمن بنودا تنص على عدم تعمد اتخاذ إجراءات من شأنها إلحاق الضرر، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، بالإرث الثقافي والطبيعي في مناطق السيادة الخاصة بالدول الأخرى الموقعة على الاتفاق.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد حذر إيران أمس الأول السبت وبعبارات حادة، من القيام بعمليات انتقامية رداً على قتل أمريكا الجنرال الإيراني قاسم سليماني، الذي يعتبره البعض ثاني أقوى الشخصيات السياسية في إيران نفوذا، وقال إنه في حالة استهداف مواطنين أمريكيين أو منشآت تابعة للولايات المتحدة فإن هناك قائمة بـ 52 هدفا إيرانيا "مهماً" "رفيعاً" يمكن لأمريكا مهاجمتها.

وقال ترامب عبر حسابه على موقع تويتر، إن هذه الأماكن التي يمثل بعضها أهمية خاصة للدولة الإسلامية وثقافتها "ستتعرض وبسرعة كبيرة للهجوم".

وأكد ترامب تهديده مرة أخرى مساء أمس الأحد، وقال إن إيران تقتل أمريكيين وتعذبهم وتنسفهم بقنابل، "ولا يجوز لنا المساس بمواقعها الثقافية؟ هذا أمر لا يستقيم"، وذلك حسبما نقل عنه صحفيون رافقوه أثناء رحلة عودته بالطائرة من ولاية فلوريدا إلى واشنطن في الطائرة الحكومية "آير فورس ون".

وقالت أزولي، إن الإرث الثقافي والطبيعي هما دعامة للسلام والحوار بين البشر، وإن من واجب المجتمع الدولي الحفاظ على هذا الإرث من أجل الأجيال القادمة.

وذكرت المنظمة أن الأمينة العامة للمنظمة التقت اليوم الاثنين أيضا مع السفير الإيراني لدى اليونسكو، أحمد جلالي، للتحدث بشأن التوترات الحالية في الشرق الأوسط.