العراق: هجمات على المنطقة الخضراء وقاعدة جوية فيها قوات أمريكية وكتائب حزب الله تهدد

بغداد- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- تعرضت المنطقة الخضراء المحصنة وسط بغداد، وقاعدة بلد الجوية شمال العاصمة، حيث تتواجد قوات أمريكية، مساء السبت، لهجمات بالصواريخ، دون ضحايا، بحسب مصادر رسمية وأمنية.

وذكرت خلية الإعلام الأمني التابعة لقيادة العمليات المشتركة العراقية في بيان مساء السبت أن عدداً من الصواريخ استهدف ساحة الاحتفالات وسط المنطقة الخضراء ومنطقة الجادرية المقابلة لها في بغداد، وقاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين شمال العاصمة، دون خسائر بشرية.

وأشار البيان إلى أنه سيتم نشر التفاصيل لاحقاً.

وكان مصدر أمني في وزارة الداخلية العراقية، طلب عدم الكشف عن اسمه، قال في وقت سابق اليوم: "تلقينا برقية رسمية تفيد بسقوط صاروخ كاتيوشا على المنطقة الخضراء وسط بغداد".

وأشار إلى أن البرقية لم تذكر أي تفاصيل عن حجم الخسائر، التي خلفها سقوط الصاروخ.

وتضم المنطقة الخضراء مقار المؤسسات الحكومية العراقية والبعثات الدبلوماسية الأجنبية، ومن بينها السفارة الأمريكية.

ولاحقاً، تعرضت قاعدة بلد الجوية شمال العاصمة العراقية، حيث تتواجد قوات أمريكية مساء السبت لهجوم بثلاث قذائف هاون سقطت على مخازن تابعة للجيش العراقي دون أن تسفر عن سقوط خسائر بشرية، وفق مصادر أمنية عراقية.

وقالت مصادر أمنية عراقية بمحافظة صلاح الدين: "إن ثلاث قذائف هاون سقطت على الجزء، الذي يتواجد فيه الجيش العراقي في قاعدة بلد الجوية".

وأوضحت المصادر أن القذائف سقطت على مخازن تابعة للجيش العراقي دون أن تسفر عن سقوط ضحايا، مشيرة إلى وقوع "خسائر مادية بسيطة جداً".

ولفتت إلى أن صافرات الإنذار دوت في القاعدة وتوجه العاملون فيها إلى الملاجئ.

وأكدت المصادر أن القوات الأمريكية أطلقت طائرات مسيرة فوق محيط القاعدة العسكرية.

وتتبع مدينة بلد إداريا لمحافظة صلاح الدين شمال بغداد.

وتُعد هذه الهجمات الأولى من نوعها بعد الغارة الأمريكية، التي وقعت فجر الجمعة قرب مطار بغداد الدولي وأسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقية ابو مهدي المهندس، وستة آخرين.

وشهدت العاصمة العراقية بغداد السبت مراسم تشييع جثامين سليماني والمهندس وقتلى الغارة الأمريكية، وسط حضور رسمي وشعبي عراقي.

وتأتي هذه الهجمات في وقت تصاعدت فيه حدة التوترات بين واشنطن وطهران، إذ تهدد إيران بـ"الثأر" لمقتل سليماني.

كتائب حزب الله العراقية تهدد باستهداف القواعد الأمريكية في العراق

وكانت كتاب حزب الله العراقية هددت، السبت، باستهداف القواعد الأمريكية في العراق، داعية الأجهزة الأمنية إلى الابتعاد عن تلك القواعد لمسافة لا تقل عن ألف متر اعتباراً من يوم الأحد.

وقال المسؤول الأمني للكتائب أبو علي العسكري في تغريدة له على حسابه في (تويتر): "على الأخوة في الأجهزة الأمنية العراقية الابتعاد عن قواعد العدو الأمريكي لمسافة لا تقل عن ألف متر ابتداء من مساء الأحد".

وأضاف: "على قادة الأجهزة الأمنية الالتزام بقواعد السلامة لمقاتليهم وعدم السماح بجعلهم دروعا بشرية للصليبيين الغزاة" في تهديد واضح لاستهداف القواعد التي تتواجد فيها القوات الأمريكية.

كما وجهت الكتائب رسالة إلى رئيس البرلمان محمد الحلبوسي تطالبه باتخاذ قرارات لاخراج القوات الامريكية من البلاد.

وخاطب العسكري رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي في تغريدة ثانية قائلا "سلامنا للحلبوسي، غدا وبعده عيوننا عليكم تراقب بدقة ما ستؤول اليه قراراتكم بخصوص وجود قوات الاحتلال الصليبية".

وأضاف: "نشكركم لاعتراضكم على قتل اخوتنا في القائم، أكملوا هذا الموقف الوطني باقرار إخراج القوات الغازية".

ومن المقرر أن يعقد البرلمان العراقي الأحد جلسة طارئة لبحث التداعيات الأخيرة والتي أسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقية ابو مهدي المهندس وستة آخرين بضربة أمريكية قرب مطار بغداد الدولي فجر أمس الجمعة.