الفرق الصغيرة تتطلع إلى المجد في كأس الاتحاد الإنجليزي مع بدء مشوار الكبار

لندن"القدس"دوت كوم - (د ب أ) - عندما يبدأ مشوار عدد من الفرق الكبيرة في بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم مع انطلاق منافسات الدور الرابع السبت، سيعزز ذلك أمال الفرق الصغيرة والمغمورة في تفجير المفاجآت أمام الكبار، في البطولة الأكثر شهرة في كرة القدم البريطانية.

وفي الوقت الذي تخوض فيه فرق مثل ليفربول بطل أوروبا ومتصدر الدوري الإنجليزي ومانشستر سيتي حامل لقب الدوري، بطولة الكأس، بهدف التتويج، تتطلع فرق أخرى مغمورة، من بينها فلايد، المنافس في الدوري الوطني الإنجليزي للدرجة الرابعة، إلى إحداث مفاجأة من العيار الثقيل.

وما يعزز طموح الفرق الصغيرة هو أنه بعد الجدول المزدحم للمباريات في إنجلترا خلال فترة احتفالات الكريسماس، ستكون الفرق البارزة بحاجة إلى إراحة بعض لاعبيها الأساسيين وإجراء العديد من التغييرات في تشكيلاتها استعدادا للنصف الثاني من الموسم محليا وأوروبيا.

ولكن في الوقت نفسه، تدرك الفرق الكبيرة أهمية الدفع بتشكيلة قوية من أجل تفادي وصفها بأنها واحدة من أشهر الضحايا في كأس الاتحاد الإنجليزي.

ويلتقي مانشستر سيتي مع بورت فايل، الذي يحتل المركز العاشر في دوري الدرجة الثالثة (بعد الممتاز).

وفي ظل تراجع فرصة مانشستر سيتي بشكل كبير في الحفاظ على لقب الدوري الممتاز، حيث يتأخر الفريق بفارق 14 نقطة خلف المتصدر ليفربول، سيكثف بيب جوارديولا المدير الفني لسيتي تركيزه نحو التتويج هذا الموسم محليا عبر منافسات الكأس.

ويرجح أن تشهد مباراة السبت مشاركة نجم الهجوم سيرجيو أجويرو، الذي أراحه جوارديولا خلال مباراة الفريق أمام إيفرتون.

أما بورت فايل، فيعتبر المباراة فرصة لإلقاء الضوء على اسمه، كما أن العائد المالي الذي سيجنيه من اللعب على ملعب استاد الاتحاد، معقل مانشستر سيتي، يحمل أهمية كبيرة بالنسبة لمستقبل النادي.

وتجدر الإشارة إلى أن بورت فايل سيحصد ما بين 200 ألف و300 ألف جنيه إسترليني (ما بين 264 ألف و396 ألف دولار) من الحضور الجماهيري بالاستاد إلى جانب 50 ألف إسترليني من عائدات البث التليفزيوني.

أما ليفربول، فيواجه مهمة أكثر صعوبة، حيث يلتقي جاره إيفرتون على ملعب "أنفيلد"، مساء الأحد.

ورغم أن عشرة مراكز و33 نقطة تفصل بين الفريقين في جدول الدوري الممتاز، تشكل مباراة الكأس فرصة أمام إيفرتون لتفجير مفاجأة أمام ليفربول.

وسبق للمدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، المدير الفني الجديد لإيفرتون، تذوق طعم الانتصار على ليفربول عدة مرات من قبل، وذلك عندما كان مدربا لكل من ميلان وتشيلسي وريال مدريد ونابولي.

لكن المدرب الإيطالي يدرك أن مهمته لن تكون سهلة في هذه المرة أمام ليفربول حامل لقب دوري أبطال أوروبا والذي حافظ على سجله خاليا من الهزائم في الدوري الممتاز طوال عام.

وقال أنشيلوتي "إذا أردت التغلب على ليفربول، فعليك تقديم أداء رائع... فالجميع يعرف أن الأداء العادي لن يكون كافيا. يجب أن يكون كل شيء مثاليا، ويجب تفادي الأخطاء، والعمل بجدية والتضحية. إذا أردنا التغلب عليهم، فعلينا تقديم مباراة مكتملة."

وكشف أنشيلوتي الجمعة أن مورجان شنايدرلين سيكون متاحا للمشاركة بعد التعافي من الإصابة في ربلة الساق (عضلة السمانة)، بينما يحتمل أن يمنح يورجن كلوب المدير الفني لليفربول فرصة المشاركة الأولى لتاكومي مينامينو المنضم حديثا للفريق. كذلك تشهد منافسات الدور الرابع مواجهة واحدة أخرى بين فريقين من الدوري الإنجليزي الممتاز، وهي التي تجمع بين مانشستر يونايتد ومضيفه وولفرهامبتون السبت.

ويحل فلايد ضيفا على شيفيلد يونايتد، وقد صرح جيم بينتلي المدير الفني لفريق فلايد إنه لا يطيق انتظار رؤية أداء فريقه أمام فريق من الدوري الممتاز.

وأضاف "سنخوض المباراة ونقدم أفضل ما لدينا، ونحن ندرك ما سنواجهه."

وفي مباريات أخرى بالدور الرابع، يلتقي ليستر سيتي مع ويجان وتشيلسي مع نوتنجهام وتوتنهام مع ميدلسبروه وواتفورد مع ترانمير روفرز.