عودة إبراهيموفيتش لميلان تضفي المزيد من الإثارة على الدوري الإيطالي

روما"القدس"دوت كوم - (د ب أ)- شهدت فترة توقف بطولة الدوري الإيطالي التي استمرت أسبوعين بسبب العطلة الشتوية عددا من الأخبار المهمة كان أبرزها عودة النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش لصفوف ميلان، وتعيين مدربين جديدين لفريقي فيورنتينا وجنوه.

وانضم إبراهيموفيتش رسميا لصفوف ميلان بعقد لمدة ستة أشهر في صفقة انتقال حر، بعد انتهاء عقده مع فريقه السابق لوس أنجيليس جالاكسي الأمريكي.

وستكون هذه هي المرة الثانية التي يدافع فيها إبراهيموفيتش عن ألوان ميلان، علما بأنه سبق له اللعب في الدوري الإيطالي مع فريقي يوفنتوس وإنتر أيضا.

ورحل إبراهيموفيتش عن ميلان عام 2012، بعد عام من قيادته للفريق للفوز بلقبه الأخير في الدوري الإيطالي، لكن تجربته الأولى في البطولة كانت مع يوفنتوس عام 2006، الذي توج معه بلقبين في المسابقة قبل أن يتم تجريد الفريق منهما في أعقاب فضيحة فساد، لكنه فاز بأربعة ألقاب أخرى مع إنتر.

ونقل الموقع الألكتروني الرسمي لميلان تصريحات إبراهيموفيتش، الذي قال "سأعود للنادي الذي أحترمه بشدة وإلى مدينة ميلانو التي أحبها. سأقاتل مع زملائي في الفريق. لتغيير مسار هذا الموسم، سأبذل أقصى جهدي لتحقيق ذلك".

واختتم ميلان مبارياته في البطولة قبل العطلة الشتوية بخسارة مذلة صفر / 5 أمام مضيفه أتالانتا، ليحتل المركز الحادي عشر برصيد 21 نقطة من 17 مباراة.

ومن غير المرجح أن يشارك إبراهيموفيتش في لقاء ميلان مع ضيفه سامبدوريا (المتعثر) يوم الاثنين المقبل في المرحلة الثامنة عشر للدوري، لكن ستيفانو بيولي مدرب الفريق، الذي تولى المسؤولية بعد إقالة المدرب ماركو جيامباولو في تشرين أول الماضي، أعرب عن توقعه بأن يقدم المهاجم المخضرم 38/ عاما/ الكثير لميلان.

وقال بيولي "إنه لا يستطيع الانتظار حتى يتدرب معنا، مثلما لا يمكنني الانتظار حتى يكون متاحا للفريق. إبرا لاعب يمكنه القيام بأي شيء، يستطيع إمداد زملائه بالتمريرات الحاسمة وسيكون عنصرا أساسيا في هجومنا".

وشهد فريق فيورنتينا عودة أخرى، حيث عاد جيوسيبي ياكيني لاعب وسط الفريق البنفسجي السابق، ليتولى تدريب فريق مدينة فلورنسا خلفا لفينتشينزو مونتيلا.

ويحل فيورنتينا ضيفا على بولونيا يوم الإثنين القادم، بعدما أنهى لقاءاته في العام الماضي بالخسارة 1 / 4 أمام ضيفه روما، ليحتل المركز الخامس عشر في ترتيب البطولة برصيد 17 نقطة ، بفارق ثلاث نقاط فقط أمام مراكز الهبوط.

في المقابل، يتطلع جنوه للخروج من النفق المظلم الذي تواجد به منذ انطلاق الموسم الحالي، حيث يقبع في مؤخرة الترتيب برصيد 11 نقطة، ويأمل محبوه في أن يعود الفريق إلى مساره الصحيح مع مدربه الجديد دافيد نيكولا، الذي عين مديرا فنيا للفريق خلفا للمدرب المقال تياجو موتا، حينما يستضيف ساسولو الأحد.

وتفتتح مباريات المرحلة بلقاء بريشيا مع ضيفه لاتسيو، صاحب المركز الثالث، المنتشي بتتويجه بلقب السوبر الإيطالي عقب فوزه 3 / 1 على يوفنتوس بالمملكة العربية السعودية قبل أسبوعين.

وحصد لاتسيو 36 نقطة بفارق ست نقاط خلف إنتر ويوفنتوس، اللذين يتقاسمان الصدارة، علما بأنه مازال يمتلك مباراة مؤجلة.

وقال ستيفانو رادو مدافع لاتسيو عقب حضور عشرة آلاف مشجع الحصة التدريبية الأولى للفريق بعد العودة من العطلة يوم الإثنين الماضي "هناك الكثير من الحماس، ولكن الآن يبدأ الجزء الصعب، لأن الجميع يريد التغلب على فريق كبير مثل لاتسيو".

ويشهد اليوم ذاته لقاءين آخرين، حيث يلتقي سبال مع ضيفه فيرونا، وروما مع ضيفه تورينو.

ويلعب يوفنتوس، حامل اللقب في المواسم الثمانية الأخيرة مع ضيفه كالياري يوم الإثنين القادم، الذي يشهد أيضا لقاءات نابولي مع ضيفه إنتر، وليتشي مع أودينيزي، وأتالانتا مع بارما.