علماء صينيون يطلقون مشروع جينوم لوحيدات الخلية

بكين-"القدس"دوت كوم-(شينخوا)- أطلق علماء صينيون مؤخرا برنامجا لرسم خريطة الجينوم لنحو 10000 نوع تمثيلي لوحيدات الخلية وإنشاء قاعدة بيانات واسعة النطاق للموارد الوراثية لها.

وتم إطلاق البرنامج بشكل مشترك بين معهد علم الأحياء المائية التابع للأكاديمية الصينية للعلوم وجامعة التبت وجامعة خنان الزراعية ومعهد لانتشو للبحوث البيطرية التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الزراعية ومعهد بكين لعلم الجينوم التابع للأكاديمية الصينية للعلوم وجامعة هواتشونغ للعلوم والتكنولوجيا.

وتعني وحيدات الخلية الكائنات وحيدة الخلية، مثل البروتوزوان أو الطحالب البسيطة، وقد تم وصف أكثر من 60 ألف نوع منها، فيما من الصعب تقدير عدد الأنواع غير المعروفة.

ولا تمثل وحيدات الخلية عنصرًا مهمًا في النظم الإيكولوجية للمياه فحسب، بل إنها أيضًا مصدر ممتاز للطعام والغذاء للحيوانات المائية والبشر.

وقال العلماء إن ازدهار بعض الطحالب السامة في الأنهار والمحيطات قد يسبب مشاكل بيئية خطيرة.

في الوقت نفسه، فإن بعض أنواع وحيدات الخلية هي من الطفيليات المسببة للأمراض الرئيسية للإنسان والماشية والحيوانات المائية ، مثل البلازوديوم.

ومع ذلك، لم يكن هناك في السابق أي برنامج واسع النطاق لجينوم وحيدات الخلية في العالم.

فحتى الآن، تم نشر بيانات الجينوم التي تضم حوالي 400 نوع فقط من الكائنات وحيدة الخلية، حسبما قال مياو وي، نائب مدير معهد علوم الأحياء المائية التابع للأكاديمية الصينية للعلوم.

ويعتمد مشروع الجينوم على أكثر من 3000 نوع من الطحالب حقيقية النواة والبروتوزوا التي تحتفظ بها معاهد البحوث المشاركة في البرنامج، وسيتم جمع المزيد من العينات.

ويهدف العلماء إلى إكمال تسلسل الجينوم وتحويله لنحو 10000 نوع من وحيدات الخلية في ثلاث سنوات.

ومن المتوقع أن يساعد المشروع العلماء على تكوين فهم أفضل لآلية التنوع البيولوجي وأصل وتطور الكائنات الحية متعددة الخلايا والتكاثر الجنسي، ودفع البحث في مجال حماية البيئة والتغذية والسيطرة على الأمراض.